المصريون “يتنازلون” عن كمية كبيرة من الدولار والعملات العربية

تمكنت شركتا البورصة “الأهلي للصرافة” و”بنك مصر للصرافة” التابعتين للبنك الأهلي المصري، من جذب مجموعة كبيرة من العملات الأجنبية والعربية لصالح الجنيه المصري.

وقال رئيس شركة الأهلي للصرافة عبد المجيد محيي الدين، في تصريح لوكالة أنباء الشرق الأوسط، إن عائدات الامتيازات على العملات الأجنبية والعربية لصالح الجنيه المصري بلغت مليار و775 مليون جنيه. وحتى يوم أمس، مرت «11 يوماً» على تحرير سعر الصرف في 6 مارس الماضي.

وأوضح محيي الدين أن 65% من إجمالي العائدات جاءت من الدولار، فيما تأتي العملات الأخرى في المرتبة الثانية مثل الريال السعودي والدرهم الإماراتي والعملة الأوروبية “اليورو”، والباقي جاء من عملات أقل تداولاً.

وفي السياق ذاته، أعلن رئيس شركة “مصر للصرافة” عادل فوزي، في تصريح لوكالة أنباء الشرق الأوسط، أن إيرادات امتيازات العملات الأجنبية والعربية لصالح الجنيه المصري تجاوزت مليار جنيه 300 مليون جنيه. في ختام عمل الأمس، منذ قرارات البنك المركزي الأخيرة في 6 مارس، في آخر 11 يومًا.

وأوضح فوزي أن الدولار يستحوذ على النصيب الأكبر من الامتيازات بنسبة 65%، يليه اليورو بنسبة 18%، ثم الريال السعودي بنسبة 14%، ثم الجنيه الإسترليني بنسبة 1. 0.4%، ثم الدرهم الإماراتي بنسبة 1%، ثم باقي العملات الأخرى بنسبة 1.5%. %.

وقال إن هناك رغبة قوية لدى الجمهور في التخلي عن العملات الأجنبية والعربية لصالح الجنيه المصري، حيث أن هناك سعر مقبول يمكن التعامل به وبالتالي يساعد على استقرار سوق صرف العملات و القضاء على السوق الموازية.

تجدر الإشارة إلى أن سعر الدولار في البنك الأهلي المصري بلغ 47.27 جنيه للشراء و47.37 جنيه للبيع. وفي بنك مصر سجل سعر الدولار 47.25 جنيه للشراء و47.35 جنيه للبيع.

وقررت لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي في اجتماعها الاستثنائي المنعقد في 6 مارس الجاري رفع أسعار الفائدة لليلة واحدة والإقراض وسعر الفائدة الرئيسي للبنك المركزي بمقدار 600 نقطة أساس إلى 27.25% و28.25% و27.75% على التوالي. كما تم رفع أسعار الائتمان والخصم بمقدار 600 نقطة أساس إلى 27.75%.

محمد عبد العزيز

كاتب مستقل منذ عام 2007، اجد ان شغفي متعلق بالكتابة ومتابعة كافة الاحداث اليومية، ويشرفني ان اشغل منصب المدير التنفيذي ورئيس التحرير لموقع موجز مصر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى