مرتضى منصور يفتح النار على الرئيس عبد الناصر ويحمله مسؤولية ضياع الضفة وغزة والجولان في حرب 67

قال رئيس نادي الزمالك المصري السابق مرتضى منصور: “الرئيس الراحل جمال عبد الناصر مسؤول عن خسارة الضفة الغربية وقطاع غزة ومرتفعات الجولان المحتلة في حرب 1967”، معلقا: “لأنه فتح صدره”. ”

وأوضح منصور في إحدى البرامج الإذاعية أن “الانتكاسة الحقيقية تكمن في أن الأراضي التي كانت معنا أصبحت الآن في حوزة الجيش الإسرائيلي، بما في ذلك الضفة الغربية وغزة وهضبة الجولان”.

وقال مرتضى منصور: “لم يهان قضاة مصر إلا في عهد جمال عبد الناصر. لقد أدلى بتصريح في مارس/آذار أطلق عليه “بيان مارس”، واعترض عليه القضاة”.

وأكد الصحفي المصري والنائب بمجلس النواب مصطفى بكري، في رده على مرتضى منصور بشأن مسؤولية عبد الناصر عن النكسة، أن “جمال عبد الناصر حذر من عدوان 1967 في 2 يونيو وأبلغ القيادة العسكرية والميدان”. واقتنع الحكيم عامر بذلك، لكن القيادة العسكرية توقفت عن ملاحقته. وأدى هذا الوضع إلى نكسة 5 يونيو 1967.

وأشار إلى أن “عبد الناصر رغم ذلك أعاد بناء الجيش بقوة وخاض حرب الاستنزاف التي عززت مصر ومهدت طريق النصر في أكتوبر 1973″، لافتا إلى أن “القيادة العسكرية المصرية كانت مثالا مشرفا للقتال والقتال”. بعد انتقال قيادة الجيش إلى الفريق محمد فوزي والفريق عبد المنعم رياض”.

محمد عبد العزيز

كاتب مستقل منذ عام 2007، اجد ان شغفي متعلق بالكتابة ومتابعة كافة الاحداث اليومية، ويشرفني ان اشغل منصب المدير التنفيذي ورئيس التحرير لموقع موجز مصر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى