بعد هجوم واسع ولاذع عليه.. تامر حسني يوضح ما خفي عن الناس بشأن إعلانه لشركة مصرية

تحدث الفنان تامر حسني مؤخرًا عن تعرضه لحملة انتقادات بعد توقيعه على إعلان لشركة شيبسي، والذي تم تضمينه في حملة المقاطعة وعرضه ضمن الإعلان للموسم الرمضاني 2024.

وكتب الفنان تامر حسني عبر فيسبوك: مساء الخير. أنا أتابع ما يحدث منذ يومين، واحترامًا للجميع أريد توضيح شيء ما حول إعلان شيبسي الأخير. أولا، كنت على قوة الشركة لمدة عامين قبل أي أحداث، وهذا ليس الإعلان الأول. هذا هو الإعلان الثالث في عقدي. آسف، أحيانا أتحدث. بالنسبة لبعض الناس، يكون الأمر سهلا، خاصة إذا لم يكن لديهم أي معرفة بالعقود وتفاصيل الأمر برمته.

وتابع: ثانيا، أبرمت عقدا مكتوب فيه أن شيبسي شركة مصرية ولها سجل ضريبي تجاري مصري منفصل، والبند الذي أمامك هو نفسه نظرا لصدق كلامي. والأهم من ذلك، لكل من يشكك في انتمائي للقضية الفلسطينية، أود أن أقول إنني في الخلفية منذ 20 عاما، وليس بالكلمات والأغاني، ولكن لا. ذهبت شخصياً إلى معبر رفح الحدودي أثناء الهجوم لدعم أهلنا هناك في أكبر حملة. لا أعتقد أن أحداً قد يخاطر بحياته ويذهب، على سبيل المثال، إلى معبر رفح الحدودي بنفسه من باب الأدب أثناء الهجوم.

وتابع تامر حسني: “عندما قررت أخيرا أن أكون الوجه الإعلاني لشيبسي منذ عامين، لأنه منتج مصري يحبه كل المصريين، والبطاطس تأتي من مزارع مصرية وتباع في مصر، لكننا نشأنا عليها والأهم أن الشخص العادي يستطيع شرائها نظرا لوضعنا الاقتصادي، وأعتقد أن ذلك واضح في الإعلان. انطباعي الشخصي عن الحملة كان عندما قمت بتشغيلها لمدة عامين ومن واجبي أن أشرحها للجميع ولمن لم يشاهد الصورة الأصلية مع كامل احترامي وأشكر الجميع الذين ردوا علي وأعينهم مغمضة . أنت حقا نعمة عظيمة من الله. شكرا لكم ورمضان كريم للجميع”.

واجه الفنان المصري تامر حسني موجة من الغضب على مواقع التواصل الاجتماعي بعد ظهوره في إعلان لشركة شيبسي إحدى الشركات المدرجة على قائمة المقاطعة.

وهاجم الجمهور حسني بشدة لدرجة أنهم أطلقوا حملة واسعة تطالبه بإلغاء متابعته على حساباته الرسمية على مواقع التواصل الاجتماعي، مما أدى إلى حصوله على نحو مليون متابع، بحسب ما ضاع من عدة مواقع إخبارية مصرية على الموقع. منصة “فيسبوك”، مما أدى إلى زيادة عدد متابعيها إلى 24 مليونا بعد أن وصل عدد متابعي الصفحة إلى 25 مليون متابع.

محمد عبد العزيز

كاتب مستقل منذ عام 2007، اجد ان شغفي متعلق بالكتابة ومتابعة كافة الاحداث اليومية، ويشرفني ان اشغل منصب المدير التنفيذي ورئيس التحرير لموقع موجز مصر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى