أزهري مصري: المفرقعات في رمضان حرام شرعا

وقال الداعية الإسلامي وأحد علماء الأزهر الشريف محمد علي، إن شراء وبيع واستخدام الألعاب النارية محرم شرعا، لما فيها من تخويف للمأمونين.

وتابع: وقال صلى الله عليه وسلم: (إن الله حرم عليكم عقوق الأمهات، ووأد البنات، والمنع والعطاء، ويكره النميمة، وكثرة السؤال، وإضاعة المال). متفق عليه، والمفرقعات تدخل تحته. قوله: إضاعة المال.

وأكد الداعية الإسلامي أن الألعاب النارية تروع الآمنين وقال النبي صلى الله عليه وسلم: (لا يحل لمسلم أن يروع مسلما)، كما أنها تؤذي الناس بأصواتها المزعجة، ويمكن أن تؤدي إلى الحرائق مما قد يؤدي إلى إتلاف الأموال ويمكن أن يؤدي إلى وفاة الإنسان نتيجة الحرائق. سبب هذا.

من جانبها، ردت دار الإفتاء على سؤال وردت عبر موقعها الرسمي قائلة: “إلى أي مدى يجوز لأطفال المسلمين شراء الألعاب النارية بمناسبة رأس السنة الميلادية؟ هل يُسمح بشراء هذه الألعاب النارية واستخدامها قبل أو بعد ليلة رأس السنة أو ليلة رأس السنة؟ أليست احتفالاً برأس السنة، بل لأنها تباع في هذه المواسم؟ .

وقالت دار الإفتاء في فتوى سابقة: حرمت الشريعة إرهاب المؤمنين. حتى قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: «من روع مؤمنا لم يؤمن الله رعبه يوم القيامة» زاد البيهقي في «شعبع». “أب الإيمان” واستخدام الأطفال للألعاب النارية محرم شرعا حتى في أعياد المسلمين؛ من ناحية بسبب تخويفه ومن ناحية أخرى بسبب الأخطار المحتملة الناجمة عن استخدامه.

محمد عبد العزيز

كاتب مستقل منذ عام 2007، اجد ان شغفي متعلق بالكتابة ومتابعة كافة الاحداث اليومية، ويشرفني ان اشغل منصب المدير التنفيذي ورئيس التحرير لموقع موجز مصر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى