منطقة صناعية صينية كبرى في مصر باستثمارات هائلة

بحث وزير الصناعة المصري أحمد سمير إنشاء منطقة صناعية صينية واسعة على البحر المتوسط ​​مع تشانغ تاو نائب سفير الصين في القاهرة والوفد المرافق له.

وقال الوزير إنه من المقرر أن يزور وفد مكون من ممثلي الوزارة والاتحاد العام للغرف التجارية واتحاد الصناعة المصرية العاصمة الصينية بكين الأسبوع المقبل لعقد لقاءات مع نظرائهم في الهيئات والهيئات الصينية، المقرر أن يزورها المنطقة الصناعية ودراسة الفرص الاستثمارية المخطط لها مما يوحي بأن هذه المنطقة على وشك الانتهاء. وسيكون الاتفاق على ذلك بمثابة الثمرة الأولى لدخول مصر إلى مجموعة البريكس وسيساعد أيضًا في ضخ استثمارات كبيرة في السوق المصرية في المرحلة المقبلة.

وأضاف سمير أن مقترح إنشاء هذه المنطقة يتضمن إنشاء منطقة صناعية تقليدية ومنطقة أخرى متخصصة في الصناعات التكنولوجية ذات القيمة المضافة العالية، مما سيسهم في نقل المعرفة وتوفير أحدث التقنيات للعمال المصريين. مما يجعل مصر مركزًا صناعيًا وتصديريًا واحدًا سيجعل المنتجات الصينية خاصة في ظل الطلب المتزايد من الشركات الصينية، والتي … على أرض لبناء المصانع، وهو ما سيكون له العديد من المزايا إذا تم تجميع هذه المصانع في صناعية واحدة المنطقة، مع مزايا تفضيلية على مستوى التصنيع والتصدير.

وأشار الوزير إلى أن لقاءه الأخير مع نظيره الصيني مهد لمرحلة جديدة من التعاون وتعزيز العلاقات بين البلدين من خلال الاهتمام بمواصلة تطوير إطار التعاون المشترك بين البلدين في إطار الشراكة الاستراتيجية الشاملة. . فيما لاقى مقترح إنشاء منطقة صناعية صينية في مصر ترحيباً من وزير التجارة الصيني كما وعد. وبذلت السفارة الصينية بالقاهرة والاتحاد العام لغرف التجارة المصرية والمجلس الصيني كل الجهود الممكنة لتعزيز التجارة الدولية وستكون نقطة الاتصال في هذا الصدد.

محمد عبد العزيز

كاتب مستقل منذ عام 2007، اجد ان شغفي متعلق بالكتابة ومتابعة كافة الاحداث اليومية، ويشرفني ان اشغل منصب المدير التنفيذي ورئيس التحرير لموقع موجز مصر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى