هذا ما سيحدث إذا لم يتم التوصل إلى اتفاق مع حماس.. الوسيط في صفقة الجندي الإسرائيلي شاليط يحذر

وحذر غيرشون باسكن، وسيط صفقة الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط، من أن المنطقة بأكملها سوف يتم تدميرها إذا لم تتوصل حماس وتل أبيب إلى اتفاق لوقف إطلاق النار واحتجاز الرهائن في شهر رمضان.

كتب باسكن: “لقد تم تحذيرك! إذا لم تتوصل حماس وإسرائيل إلى اتفاق بشأن وقف إطلاق النار واحتجاز الرهائن في شهر رمضان، فإن القتال سوف يشتد ويصل إلى رفح. هناك خطر واضح وفوري على المنطقة بأكملها”.

وأضاف: “المنطقة تحترق، من القدس الشرقية والضفة الغربية والأردن وخارجها إلى دول أخرى… لقد تم دفع ثمن الدعم الأمريكي لإسرائيل بالفعل… والتعبئة العالمية ضد إسرائيل تتزايد يوما بعد يوم”. ولا يزال الضغط العسكري الإسرائيلي على غزة مستمرا، ولا يتم إطلاق سراح الرهائن بل “يقتلهم”.

وتابع قائلا: “وقف إطلاق النار سيخدم الآن مصالح إسرائيل، لكن نتنياهو، رئيس الوزراء الأكثر فشلا، أسير في يد بن جافير وبتسلئيل سموتريتش، وربما أيضا في يد ابنه وأبيه وفي . “يدي السيدة.”

وأضاف: “لا يوجد منطق سليم لغياب فريق إسرائيلي عن المفاوضات الجارية في القاهرة. فريق حماس كان موجودا هناك في الأيام القليلة الماضية، ومن المحتمل أن يكون تصلب مواقف حماس مرده إلى حقيقة أن إسرائيل غير متواجدة”.

وأفاد أن مسؤولاً مصرياً كبيراً أبلغه أنه إذا لم تشارك إسرائيل في المفاوضات، يبدو أن مصر تدعم إسرائيل، وهو دور لا تريد مصر أن تلعبه، وهذا لا يخدم رغبة إسرائيل في إطلاق سراح الخاطفين.

واختتم: “باختصار، يبدو لي أن الحكومة الإسرائيلية قررت التضحية بالمختطفين، وهو أمر أكثر من محزن، إنه مأساوي”.

وصلت الحرب في غزة إلى يومها الـ 154 مع استمرار القصف في عدة مناطق في قطاع غزة، وأصبحت المجاعة حقيقة واقعة.

أدت العمليات العسكرية الإسرائيلية في قطاع غزة المحاصر إلى مقتل أكثر من 30 ألف شخص وإصابة أكثر من 70 ألف آخرين، معظمهم من النساء والأطفال، بينما يسابق الوسطاء الدوليون الزمن للتوصل إلى وقف لإطلاق النار قبل شهر رمضان.

محمد عبد العزيز

كاتب مستقل منذ عام 2007، اجد ان شغفي متعلق بالكتابة ومتابعة كافة الاحداث اليومية، ويشرفني ان اشغل منصب المدير التنفيذي ورئيس التحرير لموقع موجز مصر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى