رئيس بنك مصر يعلق على خطوة أصابت السوق السوداء في مقتل

قال رئيس بنك مصر محمد الأتربي، إن السوق الموازية قتلت بعد تحرير سعر الصرف وطرح شهادات بفائدة سنوية متراجعة 30% و25% و20% تحسبا للانخفاض. في التضخم بعد القرارات.

وأعرب الأتربي أمس عن تفاؤله بقرارات البنك المركزي، مؤكدا أنها قرارات جريئة تظهر نتائجها منذ الدقيقة الأولى.

وأشار إلى أنه بعد هذه القرارات تغيرت النظرة المستقبلية للمؤسسات الدولية تماما بسبب تدفق الأموال من المؤسسات المالية، وقال: “هذه التوقعات تظهر عودة الثقة في الاقتصاد المصري”.

وأضاف: “اليوم شركات البورصة تقوم بتحويل الدولار والجنيه لعملائها، وجميع البنوك بدأت البيع والشراء. وهذا يدل على أن الإجراءات المتخذة صحيحة وغيرت مسارها”.

وأكد الأتربي: “لماذا يشتري الزبون الدولار في السوق الموازية عندما يكون لديه بنوك تستطيع أن تبيعه الدولار وتوفر له السلع والائتمان؟ في الفترة السابقة كانت هناك شائعات أن البنوك لن توفره، وكان العميل لديه الدولار الذي كان في البنك وقاموا بسحب بعض الدولارات، ولكن اليوم بدأوا في إيداعها، الدولار سواء على البنك يبيع أو بالشهادات ، إنه آمن.”

قرر البنك المركزي صباح أمس في اجتماع استثنائي السماح بتحديد سعر صرف الجنيه باستخدام آليات السوق، بالإضافة إلى فرض زيادة حادة في أسعار الفائدة بنحو 6% دفعة واحدة، واستحداث الإيداع والإقراض لليلة واحدة ورفع سعر الفائدة. معدل التشغيل الرئيسي 27.25% و28.25% و27.75% على التوالي وارتفاع معدلات الائتمان والخصم بمقدار 600 نقطة أساس إلى 27.75%.

وأوضح البنك المركزي أن توحيد سعر الصرف يأتي في إطار التزامه بالقيام بالدور المنوط به في حماية متطلبات التنمية المستدامة والمساعدة في القضاء على تراكم الطلب على النقد الأجنبي في أعقاب سد الفجوة. بين أسعار الصرف الرسمية وأسعار الصرف في السوق الموازية.

وأوضح أن تسريع عملية تقييد السياسة النقدية يهدف إلى تسريع الاتجاه النزولي للتضخم، وضمان تراجع معدلات التضخم الشهرية، والوصول بالعوائد الحقيقية للجنيه إلى مستوى إيجابي.

محمد عبد العزيز

كاتب مستقل منذ عام 2007، اجد ان شغفي متعلق بالكتابة ومتابعة كافة الاحداث اليومية، ويشرفني ان اشغل منصب المدير التنفيذي ورئيس التحرير لموقع موجز مصر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى