البنك المركزى المصري: اقتصادنا متنوع وقادر على جذب الاستثمارات الأجنبية المباشرة

قال رامي أبو النجا، نائب محافظ البنك المركزي المصري، اليوم الأربعاء، إن مصر تستهدف دعم النمو الاقتصادي وزيادة معدلات التوظيف في المرحلة المقبلة.

وأشار أبو النجا خلال مؤتمر صحفي، إلى أن المشروعات المقبلة التي تنتهجها مصر ستساعد في ضمان دخول نحو 800 ألف مواطن إلى سوق العمل سنويا.

وأضاف أن الاقتصاد المصري متنوع والإجراءات المتخذة ستسمح له بجذب الاستثمار الأجنبي المباشر خلال الفترة المقبلة.

وأوضح أن المضاربة شلت النشاط الاقتصادي وسببت صعوبات للمنتجين والمستهلكين وأدت في النهاية إلى ارتفاع الأسعار.

وأكد أن البنك المركزي سيعمل جاهدا خلال الفترة المقبلة على احتواء التضخم وهو الهدف الأساسي للدولة.

وأكد البنك المركزي المصري التزامه بالحفاظ على استقرار الأسعار على المدى المتوسط. ولتحقيق ذلك، يلتزم البنك بمواصلة جهوده للانتقال إلى إطار مرن لمكافحة التضخم من خلال الاستمرار في استهداف التضخم كقاعدة اسمية للسياسة النقدية مع السماح بتحديد سعر الصرف وفقًا لآليات السوق.

ويعتبر توحيد سعر الصرف إجراء في غاية الأهمية لأنه يساعد على القضاء على تراكم الطلب على النقد الأجنبي بعد سد الفجوة بين أسعار الصرف الرسمية وأسعار الصرف في السوق الموازية.

وقررت لجنة السياسة النقدية في اجتماعها الاستثنائي زيادة أسعار الفائدة لليلة واحدة والإقراض وسعر الفائدة الرئيسي للبنك المركزي بمقدار 600 نقطة أساس إلى 27.25% و28.25% و27.75% على التوالي. كما تم رفع أسعار الائتمان والخصم بمقدار 600 نقطة أساس إلى 27.25% و28.25% و27.75% على التوالي. 27.75%.

محمد عبد العزيز

كاتب مستقل منذ عام 2007، اجد ان شغفي متعلق بالكتابة ومتابعة كافة الاحداث اليومية، ويشرفني ان اشغل منصب المدير التنفيذي ورئيس التحرير لموقع موجز مصر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى