مصر تشن هجوما على إسرائيل بعد قرارها بناء مستوطنات جديدة في الضفة الغربية

انتقدت وزارة الخارجية المصرية قرار الحكومة الإسرائيلية السماح ببناء نحو 3500 وحدة استيطانية جديدة في مستوطنات الضفة الغربية.

وذكرت الحكومة المصرية أن هذا السلوك يعكس استمرار سياسة الاستيطان غير القانوني وانتهاك قرارات مجلس الأمن ذات الصلة وأحكام القانون الدولي.

واعتبرت مصر أن استمرار إسرائيل في ممارسات ضم ومصادرة الأراضي الفلسطينية لن يؤدي إلى تقويض الوضع القانوني والتاريخي والديمغرافي لهذه الأراضي، ودعت إلى “ضرورة وقف تلك الممارسات التي تقوض الجهود المبذولة لإيجاد حل عادل للقضية الفلسطينية”. “لتجنب مفاوضات الوضع النهائي.”

دعت جمهورية مصر العربية الأطراف الدولية إلى اتخاذ موقف قوي رافض لسياسة الاستيطان الإسرائيلية وتأكيد عدم شرعيتها. كما طالبت مجلس الأمن بالاضطلاع بمسؤوليته في وقف الانتهاكات الإسرائيلية للقانون الدولي والإنساني ضد الشعب الفلسطيني، وتوفير الحماية له وحماية حقوقه غير القابلة للتصرف، ودعم الاعتراف بالدولة الفلسطينية على حدود عام 1967. القدس الشرقية وعاصمتها.

أعلنت الحكومة الإسرائيلية أن هيئة التخطيط منحت تصاريح لبناء 3500 وحدة سكنية في مستوطنات الضفة الغربية القريبة من القدس.

وبحسب قادة ووزراء المستوطنة بتسلئيل سموتريش وأوريت شتروك، سيتم بناء المنازل في مستوطنتي معاليه أدوميم وإفرات بالإضافة إلى مستوطنة كيدار الأصغر.

ولا توفر البيانات تفصيلا لعدد الوحدات الجديدة لكل مستوطنة، والتي توفرها لجنة التخطيط العليا للإدارة المدنية، التي تشرف على التخطيط الاستيطاني في الضفة الغربية.

محمد عبد العزيز

كاتب مستقل منذ عام 2007، اجد ان شغفي متعلق بالكتابة ومتابعة كافة الاحداث اليومية، ويشرفني ان اشغل منصب المدير التنفيذي ورئيس التحرير لموقع موجز مصر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى