أول تعليق إسرائيلي على ازدواج قناة السويس بالكامل

سلطت صحيفة ذا ماركر الإسرائيلية الضوء على الأخبار الواردة من مصر بشأن توسعة قناة السويس من خلال مضاعفة القناة بالكامل وزيادة حجم تجارة العبور.

وذكرت صحيفة الأعمال الإسرائيلية “ذا ماركر” أنه وفقا لمعلومات واردة من مصر، فإن المشروع يهدف إلى تقليل وقت العبور ومنع الازدحام على أحد أهم طرق التجارة البحرية في العالم.

وأشارت الصحيفة العبرية إلى أن القناة الملاحية تتعامل مع 12% من التجارة البحرية العالمية.

ويهدف المشروع إلى تحويل المقاطع ذات الاتجاه الواحد – 50 كيلومتراً في الجزء الشمالي من القناة و30 كيلومتراً في الجزء الجنوبي – إلى خطوط مزدوجة المسار.
وقالت الصحيفة إنه عند اكتمال المشروع بالكامل، سيكون من الممكن الحركة المستمرة في القناة دون الحاجة إلى تنسيق الحركة، حيث لن يسمح بالحركة في أقسام معينة إلا في اتجاه واحد.

وفي السياق نفسه، قال موقع port2port الإخباري الإسرائيلي المتخصص في قضايا النقل، إنه على الرغم من انخفاض حركة المرور في قناة السويس بشكل حاد هذا العام بسبب هجمات الحوثيين في البحر الأحمر، إلا أن الحكومة المصرية تدرس بشكل كامل خطط توسيع القناة في العام الحالي. كلا الاتجاهين تحسبا لزيادة حجم حركة المرور. حركة المرور في السنوات المقبلة.

وكان رئيس هيئة قناة السويس، أسامة ربيع، قد أعلن عن خطط لتحويل المقاطع التي تسمح بالمرور في اتجاه واحد في القناة إلى حركة مرور ذات مسارين. وعند اكتمال المشروع بالكامل، ستظل حركة المرور في القناة ممكنة.

وقال الموقع العبري إن تمويل مثل هذا التوسع الكبير من المتوقع أن يشكل تحديا خطيرا لمصر التي تعاني من محدودية الموارد المالية ومصادر الدخل.

وبحسب الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، سجلت قناة السويس إيرادات قياسية بلغت 9 مليارات دولار العام الماضي، وانخفضت إيرادات القناة إلى النصف مقارنة بإيراداتها حتى الآن هذا العام بسبب الوضع الجيوسياسي.

وأكد ربيع أن خطة التوسعة لا تزال قيد الدراسة ولم يتم وضع مقترح نهائي بعد.

محمد عبد العزيز

كاتب مستقل منذ عام 2007، اجد ان شغفي متعلق بالكتابة ومتابعة كافة الاحداث اليومية، ويشرفني ان اشغل منصب المدير التنفيذي ورئيس التحرير لموقع موجز مصر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى