“آدينا هناكل كباري وطرق”.. رئيس قناة السويس المصرية يرد على منتقدي التنمية في البلاد

علق الفريق أسامة ربيع، رئيس هيئة قناة السويس، على انتقادات الدولة المصرية لاستمرار رصف الطرق وبناء الكباري خلال الفترة المقبلة.

وقال أسامة ربيع: “كان الناس يقولون: هل سنبني الجسور والطرق؟!” أوه، هل سنبني الجسور والطرق؟ كان من الممكن أن ينظر شخص ما إلى هذه الحكمة لو لم يكن لدينا تطور. ”

وأضاف أن مشروع ازدواج المسار الملاحي للقناة بالكامل ما زال في مرحلة الدراسة، والذي يتضمن دراسات الجدوى، والدراسات البيئية، والدراسات الهندسية والإنشائية، وأبحاث التربة، والتجريف، وغيرها من الدراسات التي ستنفذها الهيئة بالتعاون مع كبرى الشركات، على شركات استشارية عالمية متخصصة في هذا المجال من أجل استكمال مرحلة الدراسة خلال 16 شهراً. وذلك تمهيداً لتقديم المشروع إلى الحكومة تقريباً، على أن يتم تخصيص الاعتمادات اللازمة لتنفيذ المشروع مستقبلاً من الموازنة الاستثمارية للهيئة المعتمدة من وزارة المالية، دون وضع أعباء إضافية على الموازنة العامة للهيئة. الولاية.

وأوضح رئيس الهيئة، أن الازدواجية الكاملة لمشروع القناة تهدف إلى تحقيق ازدواج كامل للقناة في الاتجاهين، وهو ما سيسمح بتصنيف أعلى للقناة وزيادة قدرتها التنافسية، فضلاً عن زيادة مساحة القناة. ويجب أن تكون القدرة العددية والاستيعابية للقناة قادرة على استيعاب السفن بكافة فئاتها وأحجامها في الأسطول العالمي.

وأكد الفريق ربيع أن قناة السويس في طريقها إلى استكمال استراتيجيتها الطموحة لتطوير المسار الملاحي للقناة من خلال تنفيذ العديد من مشروعات تطوير البنية التحتية، مع الأخذ في الاعتبار الجدوى الفنية والاقتصادية للمشروعات وملاءمتها لمتطلبات البنية التحتية. تنمية ونمو حركة التجارة العالمية، وسيتم تنفيذ ذلك من خلال الموازنة الاستثمارية للهيئة المعتمدة من الحكومة المصرية.

وأشار رئيس الهيئة إلى الانتهاء من المرحلة الأولى من مشروع تطوير القطاع الجنوبي من خلال مد القناة مسافة 40 مترا شرقا من الكيلو 132، وعدد القناة إلى الكيلو 162، فيما يجري حاليا العمل على استكمال تطوير الجزء الثاني. القطاع الجنوبي بمشروع مضاعفة القناة إلى كلاينر بيترسي بطول 10 كم. ومن ترقيم قناة كوانتوم 122 إلى ترقيم قناة كوانتوم 132، تمت إزالة ما يقرب من 46.5 مليون متر مكعب من الرمال المشبعة بالمياه بنسبة إنجاز بلغت 75%.

جدير بالذكر أن مشروع تطوير القطاع الجنوبي الجاري تنفيذه يتم تمويله من الموازنة الاستثمارية للهيئة بالجنيه المصري، دون تحميل أي مبالغ إضافية على موازنة الدولة. ويهدف المشروع إلى زيادة الطاقة الاستيعابية للقناة بمقدار 6 سفن وتحسين الملاحة وعامل السلامة في هذه المنطقة بنسبة 28%.

محمد عبد العزيز

كاتب مستقل منذ عام 2007، اجد ان شغفي متعلق بالكتابة ومتابعة كافة الاحداث اليومية، ويشرفني ان اشغل منصب المدير التنفيذي ورئيس التحرير لموقع موجز مصر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى