خسارة كبيرة تنتظر الدولار بالسوق السوداء في مصر

توقع الخبير الاقتصادي المصري وليد جاب الله، أن يشهد سعر الدولار في السوق السوداء مزيدا من الانخفاض خلال الأيام المقبلة.

وقال خلال مداخلة هاتفية مع قناة إكسترا نيوز الفضائية: “واجه الاقتصاد المصري تحديات تتعلق بتأثير جائحة فيروس كورونا والحرب الأوكرانية والتطورات الجيوسياسية وارتفاع تكاليف النقل والشحن، لكن هذه التحديات ليست بهذه الخطورة. “كما أنها تؤدي إلى هذا الارتباك في سوق الصرف الأجنبي.”

وأرجع الارتباك الذي تشهده سوق الصرف الأجنبي إلى دخول مجموعة كبيرة من المضاربين إلى السوق. وحذا عدد من المواطنين حذوهم، وقالوا إن مضاربين كبار غادروا السوق فور الإعلان عن صفقة «رأس الحكمة».

وأضاف: “أتمنى أن يفهم المواطن الدرس. المضاربة هي السلوك الذي يضر بالاقتصاد والسلوك الذي يضر نفسه شخصيا. وهنا تأكله نيرانهم، ومن يضارب بالدولار يتكبد «الخسارة» على حد تعبيره.

وأشار إلى أن “المضاربين فئة محترفة تسبب الضرر للدول؛ ينتقلون من بلد إلى آخر ومن سلعة إلى أخرى”، مضيفًا: “هذه الجماعة تحاربها الدولة وأفضل سلاح لمحاربة هذه الجماعة هو إظهار القوة الحقيقية للاقتصاد المصري”.

وأكد أن “الاقتصاد المصري قوي وفعال ومتنوع ولا يعاني من أزمات هيكلية صعبة”، لافتا إلى أن الاقتصاد واجه بين الحين والآخر أزمات تتعلق بإدارة السيولة، وهو ما استغله البعض وحاولت وسائل الإعلام المعادية تضخيمه.

وتابع: “صفقة واحدة فقط أثبتت أن الاقتصاد المصري يملك أوراقا كثيرة للتغلب على تحدياته. الدولة تنفتح مع الاقتصاديين في حوار وطني متخصص، والحكومة تنفتح على المستثمرين والخبراء لإعادة صياغة المستقبل واكتشاف قدرات الاقتصاد الكامنة من أجل تحسينه. “المؤشرات والحفاظ على الأرباح واستقرار أكبر في سوق الصرف الأجنبي.”

محمد عبد العزيز

كاتب مستقل منذ عام 2007، اجد ان شغفي متعلق بالكتابة ومتابعة كافة الاحداث اليومية، ويشرفني ان اشغل منصب المدير التنفيذي ورئيس التحرير لموقع موجز مصر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى