تحرير رجل مصري كان مخطوفا بمدينة المرج في ليبيا

أعلنت السلطات الليبية، الأحد، إطلاق سراح رجل مصري اختطف من منزل في مدينة المرج الليبية، حيث طالب الخاطفون بمبلغ مالي قدره 150 ألف دينار مقابل إطلاق سراحه.

وقالت مديرية أمن المرج، في بيان لها: “وردت معلومات، اليوم الأربعاء 28 فبراير 2024، من مصادر خاصة وموثوقة، سبق معالجتها بمباحث جنايات المرج، تفيد باختطاف واحتجاز مواطن مصري” منزل في بلدة المرج.”

وأضاف البيان: “على الفور تم تشكيل فريق عمل من أعضاء القسم، ومن خلال البحث والتحري وجمع المعلومات تم الحصول على معلومات تفيد أن اسم المختطف هو “ي”. كما تمكن عناصر القسم من التواصل مع عائلة المخطوف الذين أفادوا بأن المخطوف طالب بفدية قدرها 150 ألف دينار. كما ذكروا أن ابنهم المختطف، قبل أن ينقطع الاتصال به، تمكن من نقل موقعه عبر برنامج التتبع الخاص بالخريطة (Location)، ونتيجة لذلك تم تتبع الموقع من خلال برنامج GPS “حيث تبين أن الموقع الذي تم بث الموقع منه يقع في منطقة كبيرة في منطقة سنغافورة.

وتابعت المديرية في بيانها: “حصل موظفو المديرية، يوم الخميس الموافق 29 فبراير 2024، على معلومات تفيد بأن المخطوف قد تم إدخاله إلى البلاد عن طريق شخص يدعى “ع.م” وأنهم كانوا يحملون علامة خاصة وهي “إنهم” وقال إنه «أعرج»، وكثفت التحقيقات والتحريات وجمع المعلومات حول الحادث. مما أدى إلى كشف غموض هذه الحادثة والحصول على معلومات تشير إلى وجود شخص يدعى “ماج” من سكان الحي السنغافوري، محكوم عليه غيابياً بالسجن 25 عاماً على خلفية وقوع جريمة في منطقة تولميثا. أدى إلى غرق قارب يحمل مهاجرين غير شرعيين، ما أدى إلى مقتل مجموعة من الأشخاص. إنه مهاجر مصري وينطبق عليه نفس الوصف”.

وأضاف البيان: “بناء على ذلك تم تكليف عناصر القسم بمراقبة منزله وإلقاء القبض عليه عند خروجه وعلى إثر ذلك تم إلقاء القبض عليه حيث ثبت أنه يُدعى “ماج” وبالتشاور معه أبلغه”. بالحادثة، تم الإبلاغ عن مكان تواجد الشخص المختطف وأوضح أنه طلب فدية من ذويه لإطلاق سراحه وأن المختطف دخل إلى البلاد الليبية سراً ومن خلاله، ونتيجة لذلك تم اصطحابهم مع الشخص المعني. تم إحضارهم إلى المكان، وعندما وصلوا إلى هناك وأطلقوا سراح الموقوف، كان برفقته ثلاثة مصريين آخرين وتم نقلهم إلى القسم، والأول يدعى “بي” وعندما تشاجر معه ذكر أن دخل البلاد سراً عن طريق شخص يُدعى “أ.م” وأنه دخل البلاد قبل أيام وقاموا بضربه وأخذ هاتفه عندما كان ينقل موقعه على الخريطة، وسلحوه بمسدس مهدد كالمسدس بينما كان متواجداً في شقة شخص مصري يُدعى “أ”. معه أشخاص آخرون ولا يغادرون المنزل”.

وتابع البيان: “تم التوصل إلى استنتاجات مع كل من “سوق مسقط للأوراق المالية” والآخر “AAS” وكذلك “EAA”. ويخرجون، وعلى إثر ذلك يتم تسيير الدوريات وإلقاء القبض على المدعو “آرا” وهو من الجنسية المصرية ويقيم في سوق الجمهورية. وبسؤاله قال إنه استقبل العمال المصريين عبر ما يسمى بـ”م.أ” وطلب منه إيوائهم في منزله لحين تجهيزهم. دخولهم تم دفع رسوم الأراضي الليبية من قبل ذويهم”. وتابع: “الجدير بالذكر أنه بفضل الاحترافية العالية التي يتمتع بها منتسبي الشرطة الجنائية في المرج تم إطلاق سراح الرهينة والقبض على الخاطفين دون أي داع. “تم اتخاذ الإجراءات القانونية حيال الواقعة وإحالتهم إلى النيابة العامة”.

محمد عبد العزيز

كاتب مستقل منذ عام 2007، اجد ان شغفي متعلق بالكتابة ومتابعة كافة الاحداث اليومية، ويشرفني ان اشغل منصب المدير التنفيذي ورئيس التحرير لموقع موجز مصر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى