“طيور الخير”.. تفاصيل العملية النوعية للجيشين المصري والإماراتي في سماء غزة

أعلنت وزارة الدفاع الإماراتية تفاصيل عملية طيور الخير، والتي ستعمل على إيصال المساعدات والإمدادات الإنسانية إلى شمال قطاع غزة باستخدام طائرات من سلاح الجو المصري والقوات الجوية الإماراتية.

وذكرت وزارة الدفاع الإماراتية: «تأتي عملية طيور الخير ضمن عملية فارس الإنسانية 3 التي انطلقت في 5 نوفمبر 2024 بأوامر صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة». الدولة والقائد الأعلى للقوات المسلحة.”

وتابعت: «إن عملية طيور الخير التي ستستمر عدة أسابيع تمثل المستوى العالي من التنسيق الإماراتي المصري المشترك لدعم أهل غزة». كما تأتي العملية في إطار التضامن العربي والإنساني لمساعدة الشعب الفلسطيني في مواجهة الظروف الحرجة التي يواجهها.

وأشارت إلى أن “العملية نفذت مساء أمس بأطقم مشتركة من البلدين بثلاث طائرات نقلت نحو 36 طنا من المساعدات الغذائية والطبية إلى منطقتي جباليا وبيت لاهيا، حيث تم إنزالها في صناديق خاصة مجهزة”. الطرود التي يتم التحكم فيها عن طريق نظام تحديد المواقع العالمي (GPS) بهدف إيصالها إلى المواقع المحددة وضمن الجداول الزمنية المطلوبة. ويبرز نظام تحديد المواقع (GPS) المستخدم في العملية كتقنية متقدمة تستخدم في مجال الإسقاط الجوي الدقيق والسهل لإمدادات الإغاثة “تحديد المواقع المستهدفة ومن ثم إسقاطها للوصول إلى الأشخاص المستهدفين”. ويعتبر هذا من أحدث الأساليب المستخدمة حاليًا في مجال المساعدات الإنسانية وأعمال الإغاثة في حالات الطوارئ.

وأشارت: “من المتوقع أن تؤدي هذه العملية إلى تسريع وصول المساعدات العاجلة إلى المحتاجين في شمال قطاع غزة في أسرع وقت ممكن، وذلك بهدف تخفيف معاناتهم وتقديم الدعم اللازم لهم في هذه الظروف الصعبة. وأعرب أهالي شمال قطاع غزة عن امتنانهم وتقديرهم لهذه اللفتة الإنسانية الكريمة التي عكست إصرار دولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية مصر العربية على تقديم كافة أوجه المساعدات الإنسانية للأشقاء الفلسطينيين وتذليل الصعوبات التي تواجههم. والتخفيف من معاناتهم اليومية، وأكدت أن طيور الخير قدمت نموذجاً عالمياً فريداً في العطاء الإنساني”.

محمد عبد العزيز

كاتب مستقل منذ عام 2007، اجد ان شغفي متعلق بالكتابة ومتابعة كافة الاحداث اليومية، ويشرفني ان اشغل منصب المدير التنفيذي ورئيس التحرير لموقع موجز مصر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى