مصر.. الدولار يتسبب في توقف مشروع ضخم

وقالت بلومبرج إن الحكومة المصرية أرجأت إلى أجل غير مسمى إنشاء خط سكة حديد سيوة-مطروح-جرجوب بطول 300 كيلومتر لتوفير التكاليف والدولارات.

وقالت مصادر لوكالة بلومبرج إن تأجيل المشروع جاء تنفيذا لتعليمات مجلس الوزراء المصري، حيث يعد المشروع أحد المشروعات القومية المقرر إطلاقها رسميا مع بداية العام المالي المقبل وواحد من 7 مشروعات لوجستية لربط مناطق الإنتاج بالموانئ البحرية والجافة والمناطق اللوجستية الواقعة على هذه الطرق في إطار… من مبادرة الحزام والطريق إلى تحويل مصر إلى مركز للتجارة العالمية.

وكشفت أربعة مصادر حكومية، في يناير/كانون الثاني الماضي، عن نية الهيئة القومية لسكك حديد مصر اقتراض 18 مليار جنيه (582 مليون دولار) من كونسورتيوم بنوك محلية لتمويل مشروعين للسكك الحديدية، من بينهما مشروع “سيوة- مطروح-جرجوب”. والثاني هو خط السكة الحديد “طنطا”. – المنصورة – دمياط بطول 238 كيلو متراً.

وفي نهاية يناير من العام الماضي، قرر مجلس الوزراء المصري خفض خطة الاستثمار في الموازنة بنسبة 15% للعام 2024-2024، مضيفًا في حينه أنه لن يتم إطلاق أي مشروعات جديدة في العام المالي الحالي، مع إعطاء الأولوية للمشروعات التي تم الانتهاء منها بنسبة 70% أو أكثر.

ورغم أنه كان من المقرر أن يبدأ المشروع العام المقبل باستثمار متوقع قدره 8 مليارات جنيه مصري، بتمويل من البنوك المحلية؛ ومع ذلك، وفقا لمصدر، قررت الحكومة الآن وقف هذا إلى الأبد.

وبحسب مصدر آخر، ستركز الحكومة الآن على تسريع تنفيذ مشروعي الخط اللوجستي التجاري بين القاهرة والإسكندرية، الممولين بقرض خارجي من البنك الدولي بقيمة 400 مليون دولار، ومشروع “بلبيس – 10”. “-الروبيكي” الذي تم توفير قرض من وكالة التنمية الفرنسية له. وقدم البنك الأوروبي لإعادة الإعمار قرضا بقيمة 220 مليون دولار لتغطية تكاليف العمل الخارجي.

محمد عبد العزيز

كاتب مستقل منذ عام 2007، اجد ان شغفي متعلق بالكتابة ومتابعة كافة الاحداث اليومية، ويشرفني ان اشغل منصب المدير التنفيذي ورئيس التحرير لموقع موجز مصر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى