ساويرس يرد على مهاجميه بعد إشادته بمشروع رأس الحكمة

رد رجل الأعمال المصري نجيب ساويرس على منتقديه ومهاجميه بعد الإشادة بمشروع “رأس الحكمة”.

وقال ساويرس في تدوينة على منصة “إكس” (تويتر سابقا): “الحمد لله تمكنت من توحيد جهود من أهانوني لجعل مشروع أرض الحكمة مشروعا ضخما… الحمد لله”. حل أزمة العملة، وضمان استقرار سوق الصرف الأجنبي، وسداد القروض المستحقة علينا، بالإضافة إلى تطوير مدن الساحل الشمالي. مطار حديث ودولي.

وأضاف: “ومنهم قارعي الطبول الذين لم يقرأوا ما قلته ووجهوا هجومهم علي لأنني طالبت بالحريات السياسية وأهمها الحرية وإطلاق سراح المظلومين والتدقيق فيما يحدث، كما إذا كنت أنا.” كمواطن هنا، لم يكن لدي حتى الحق في تقديم المشورة. لقد كانوا نفس وجوه الطبالين الجاهلة الحاقدة التي تفتقد الذكاء والكاريزما لدرجة أنني كنت أخشى أن يقول أحدهم شيئًا.

وتابع: “حتى بين القوى اليسارية فإن اللاندمارك يتبع ما تقول وسيأخذ معه أبو ظبي، وكذلك الإخوان الذين يهاجمون دائما تحت أي ظرف من الظروف، حتى لو كان ذلك في مصلحة الدولة”. دولة!! .”

وقال في تدوينة له: “امنعوا من يشتمون وتجاهلوا من يتعرض لمعلوماتهم الضعيفة الكاذبة! لكي لا ترتفع مكانتهم! وأنا أقف عند كل كلمة قلتها من أجل خير وخير بلدي”.

واختتم رده على مهاجميه ومنتقديه بالقول: “إذا وقع عليكم ذنبي في النهاية من شخص ناقص، فاعلموا أنني كامل”.

وجه رجل الأعمال المصري نجيب ساويرس الشكر لدولة الإمارات بعد توقيع عقد “مشروع رأس الحكمة” بين القاهرة وأبو ظبي.

وأعرب ساويرس عن أمله في أن تدرك القيادة المصرية أن “هذه هي الفرصة الأخيرة” لتغيير المسار، وحثها على “الاستماع إلى شعبها وفتح أبواب الحرية”.

وقعت الحكومة المصرية، الجمعة، اتفاقية “رأس الحكمة” بين مصر والإمارات العربية المتحدة، وهي أكبر اتفاقية استثمار أجنبي مباشر في تاريخ مصر.

أعلن رئيس الوزراء المصري مصطفى مدبولي، التفاصيل المالية لصفقة “مشروع رأس الحكمة”، مشيراً إلى أن 35 مليار دولار ستتدفق على الحكومة المصرية كاستثمار أجنبي مباشر على مدى شهرين.

وأوضح مصطفى مدبولي أن هذه الصفقة تحقق الأهداف التنموية التي حددتها الدولة في الخطة الإستراتيجية الوطنية للتنمية العمرانية، وأشار إلى أن هذه الصفقة هي بداية لعدة اتفاقيات استثمارية تعمل عليها الحكومة حاليًا لزيادة موارد الدولة من العملة الصعبة.

وأشار إلى أن الحكومة تواصل تنفيذ إجراءات لتعزيز القطاع الخاص وتحسين قدرته على المشاركة في قطاعات التنمية.

محمد عبد العزيز

كاتب مستقل منذ عام 2007، اجد ان شغفي متعلق بالكتابة ومتابعة كافة الاحداث اليومية، ويشرفني ان اشغل منصب المدير التنفيذي ورئيس التحرير لموقع موجز مصر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى