نائب مصري: مشروع “رأس الحكمة” الفرصة الأخيرة للدولة لمراجعة أولوياتها الخاطئة والاعتراف بأخطائها

علق النائب البرلماني ونائب رئيس الحزب المصري الديمقراطي الاجتماعي، فريدي البياضي، اليوم الأحد، على مشروع رأس الحكمة، قائلا إنه يأتي في وقت حرج أعطى زخما للاقتصاد المصري.

وقال البيادي: “بغض النظر عن التحفظات والتساؤلات حول مشروع رأس الحكمة، فلا شك أن مليارات الدولارات التي جاءت من الإمارات جاءت في وقت حرج، ربما هو الأحرج في تاريخنا، وهو ولم يعط لا “دعما صغيرا للاقتصاد المصري”.

وأضاف: “هذه فرصة مهمة وربما الفرصة الأخيرة للدولة لمراجعة سياساتها وأولوياتها الخاطئة والاعتراف بأخطائها والانطلاق في مسار جديد للإصلاح الاقتصادي وبناء اقتصاد حقيقي تعزز فيه الترقي الداخلي”. والاستثمار الخارجي، ومؤسسات الدولة تبتعد عن سيطرة القطاعات الاقتصادية وعن المنافسة غير العادلة مع القطاع الخاص”.

وشدد على ضرورة تكليف خبراء اقتصاديين مؤهلين لوضع خريطة الإصلاح دون تدخل أي شخص طبيعي أو اعتباري في عملهم.

أعلن المتحدث الرسمي باسم مجلس الوزراء المصري، موعد الانتهاء والتنفيذ لمشروع “رأس الحكمة” بعد التوقيع الرسمي على العقد، لافتاً إلى أنه يتم حالياً إعداد كافة التفاصيل الخاصة بالمشروع.

وقال المتحدث باسم مجلس الوزراء محمد الحمصاني في بيان: إن «المشروع يشير إلى بناء مدينة ومجتمع عمراني متكامل، لذا من المتوقع أن يستغرق المشروع سنوات»، مشيراً إلى أن «الاستثمارات ستتم سنوياً خلال هذه السنوات». الاقتصاد المصري يجب أن يفيد الاقتصاد ويعود… لصالح المواطن.

أكد خبراء اقتصاديون مصريون أن توقيع عقود مشروع «رأس الحكمة»، أكبر اتفاقية استثمار مباشر في البلاد، سيحسن وضع الاقتصاد المصري، وينهي السوق السوداء للعملة، ويخفض أسعار المواد الخام.

محمد عبد العزيز

كاتب مستقل منذ عام 2007، اجد ان شغفي متعلق بالكتابة ومتابعة كافة الاحداث اليومية، ويشرفني ان اشغل منصب المدير التنفيذي ورئيس التحرير لموقع موجز مصر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى