رئيس الوزراء المصري: الإمارات ستستثمر 150 مليار دولار في مشروع رأس الحكمة

وقال رئيس الوزراء المصري مصطفى مدبولي إن الإمارات ستستثمر 150 مليار دولار في مشروع رأس الحكمة.

وأضاف رئيس الوزراء، خلال تصريحاته في مؤتمر صحفي، اليوم الجمعة، حول تفاصيل الصفقة الاستثمارية الكبرى، أن الدولة المصرية ستحصل على 35% من أرباح مشروع رأس الحكمة.

وأشار مدبولي إلى أن العلاقات الاقتصادية بين البلدين تشهد طفرة هائلة وأن حكومتي البلدين تعملان جاهدتين على تنفيذ عدد من المشروعات المهمة.

من جانبه، قال غباش: «المستثمرون الإماراتيون يدركون أهمية السوق المصري الكبير والواعد، ويتطلعون إلى إقامة المزيد من الشراكات هناك، خاصة أن المستثمرين الإماراتيين يأخذون بعين الاعتبار الأهداف التنموية المصرية في المشروعات التي يقيمونها في مصر».

وأعلن مجلس الوزراء المصري، الخميس، في بيان نشره على صفحته الرسمية على فيسبوك، الموافقة على “أكبر اتفاقية استثمار مباشر” بالشراكة مع “كبرى الشركات” في إطار جهود الحكومة المصرية لجذب الاستثمارات الأجنبية.

وصرح رئيس الوزراء مصطفى مدبولي، أن هذه الصفقة تحقق الأهداف التنموية التي حددتها الدولة في الخطة الإستراتيجية الوطنية للتنمية العمرانية، وأشار إلى أن هذه الصفقة هي بداية لعدة اتفاقيات استثمارية تعمل عليها الحكومة حاليًا من أجل زيادة مقومات الدولة. الاستثمارات في موارد العملات الأجنبية.

وأشار إلى أن الحكومة تواصل تنفيذ إجراءات لتعزيز القطاع الخاص وتحسين قدرته على المشاركة في قطاعات التنمية.

وأوضح رئيس الوزراء المصري، الجمعة، أن الاتفاقية المالية للشراكة تتضمن جزأين: جزء ممول مسبقًا وحصة من الأرباح، وجزء ممول مسبقًا يضمن استثمارات أجنبية بقيمة 35 مليار دولار.

وأوضح مدبولي أن الاتفاقية المالية للشراكة تتضمن جزأين: سلفة مالية وحصة من الأرباح، مقسمة على قسطين، الأول خلال أسبوع بإجمالي 15 مليار دولار وبعد شهرين 20 مليار دولار و35% من رأس المال. ربح المشروع طوال مدة المشروع.

وأشار إلى أن اتفاقية الاستثمار الكبرى تعد أكبر اتفاقية استثمار أجنبي مباشر في تاريخ مصر، وتتعلق برأس الحكمة وتطوير رأس الحكمة في إطار الخطة الاستراتيجية الوطنية للدولة لعام 2052.

محمد عبد العزيز

كاتب مستقل منذ عام 2007، اجد ان شغفي متعلق بالكتابة ومتابعة كافة الاحداث اليومية، ويشرفني ان اشغل منصب المدير التنفيذي ورئيس التحرير لموقع موجز مصر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى