معركة عنيفة بين مبارك وهيكل تشتعل مجددا بسبب أموال ضخمة

بسبب “X” اندلع الشجار من جديد بين علاء مبارك، نجل الرئيس المصري الراحل حسني مبارك، ورجل الأعمال حسن هيكل، نجل الصحفي والكاتب محمد حسنين هيكل.

وقال علاء مبارك إن المحكمة أمرت بمنع جميع المتهمين التسعة في القضية من السفر خلال الجلسة الأولى في 9 يوليو 2012، والقبض على حسن هيكل واحتجازه لأنه لاجئ، هكذا وصف الطبق . وهو ما يتناقض مع قوله بأنه لم يُمنع من السفر لأن جميع المتهمين مدرجون على قوائم الممنوعين من السفر.

وتابع نجل مبارك أنه وتحديدا في 19 مارس 2016، في نهاية الاجتماع الأول الذي حضره بعد عودته من الخارج، بعد حوالي أربع سنوات من بدء المفاوضات، قرر نجل هيكل منحه ضمانة للإفراج عن منصبه الإقامة، وهو ما يتناقض مع قوله إن المحكمة لم تتخذ أي إجراء. وقبل ذلك في هذه الجلسة، فحدث له موقف فريد، وهو عدم منعه من السفر، كما أوضح جميع المتهمين الآخرين، الذين لم يهربوا منذ ثماني سنوات وامتثلوا لجميع أوامر وقرارات المحكمة. وبقيت المحكمة إلى ما بعد صدور الحكم على قوائم المنع من السفر. تمت تبرئتهم بالكامل في أبريل 2024 بعد تقديم طلبات إلى مكتب المدعي العام لرفع الحظر.

وردا على ذلك، كتب علاء مبارك تغريدة قال فيها: “ده أفقه كبير يا هيكل وأكاذيبه لا تنتهي، وهيكل صاحب شائعة الميراث هو من قال أن المستندات موثقة و”. المعلومات التي قرأها بنفسه تقول إن ثروة مبارك تتراوح بين 9 و11 مليار دولار، وعندما استدعاه جهاز الإيرادات نفى ذلك”، ولم يقدم أي مستندات.

وردا على تغريدة علاء مبارك، رد حسن هيكل بتغريدة قال فيها: “هرد مع أنني أحاول التمييز بين العام والخاص”.

وأضاف متسائلا: “فيما يتعلق بالميراث، يمكن للجميع أن يكون لهم رأيهم، وفيما يتعلق بالأصول، فإن الرقم الموجود في اسمك قد يكون أو لا يكون خاطئا، حتى لو كانت صحيفة الغارديان قد أعطت رقما أكبر، ولكن كيف يمكن لشخص، وهو علاء مبارك، أن لا يعمل يوماً واحداً في حياته ولديه وديعة موثقة في سويسرا بقيمة 300 مليون دولار؟

وتابع علاء مبارك: “حتى الآن لم يوضح سبب سفره إلى الخارج أثناء المحاكمة، رغم قرار المحكمة بمنع جميع المتهمين من السفر”.

يُشار إلى أنه بعد اندلاع ثورة 25 يناير، تم استدعاء حسن هيكل إلى نيابة الأموال العامة لاستجوابه حول تعاملاته التجارية مع بعض الشركات المملوكة لجمال مبارك، نجل الرئيس الأسبق حسني مبارك. وانخرط في قضية فساد كبرى وهرب من مصر.

وبقي حسن هيكل خارج مصر حتى ظهر في جنازة والده محمد حسنين هيكل في 17 فبراير 2017. وأكد وقتها أنه ليس لاجئاً وأن طبيعة عمله تتطلب السفر حتى لا تتعطل استثماراته.

محمد عبد العزيز

كاتب مستقل منذ عام 2007، اجد ان شغفي متعلق بالكتابة ومتابعة كافة الاحداث اليومية، ويشرفني ان اشغل منصب المدير التنفيذي ورئيس التحرير لموقع موجز مصر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى