سر منطقة على حدود مصر تنحصر فيها قوات إسرائيل وتمنعها من الهجوم على رفح

أكد الخبير والمفكر الاستراتيجي المصري اللواء سمير فرج، أن زيادة القوات الإسرائيلية في المنطقة (د)، كما نصت عليها معاهدة السلام بين مصر وإسرائيل، تتطلب موافقة مصر.

وأضاف في تصريحات خاصة لموجز مصر، أن رفح الفلسطينية موجودة في المنطقة (د)، وتعزيز القوات الإسرائيلية هناك دون موافقة مصر سيكون انتهاكا لاتفاقية كامب ديفيد للسلام بين البلدين، لافتا إلى أن مصر التزمت ببنود الاتفاقية. معاهدة السلام التي تنص على تواجد القوات المصرية في المناطق (أ، ب، ج)، كما اهتمت بالتنسيق مع الجانب الإسرائيلي لزيادة عدد القوات للحرب ضد زيادة الإرهاب وتنفيذ العملية الشاملة.

وأشار إلى أن المنطقة (د) تمتد على طول الخط الحدودي وبعمق 4 كيلومترات، وتشمل جزئيا جزءا كبيرا من رفح الفلسطينية، أما المنطقة (أ) فهي محدودة بموجب معاهدة السلام بين مصر وإسرائيل بين قناة السويس. وخليج السويس حتى الخط (أ). ويمتد من شرق قرية قاطية (مركز بئر العبد) إلى جبل قديرة ويمر بقرى الججفافة (وسط الحسنة) وقرى صدر الحيتان وجبل بودايا و جبل كيد (وسط نخل) إلى شرم الشيخ (جنوب سيناء).

وأشار إلى أن المنطقة “ب” تقع بين الخط “أ” والخط “ب”، وهي تمتد من مدينة الشيخ زويد (شرق العريش) إلى قرية أبو عويقلة (مركز الحسنة). ويمتد جبل الحلال (نخل)، الذي يلتقي بالخط “أ” عند جبل كيد (نخل)، ثم يمتد إلى مدينة شرم الشيخ. بينما يحد المنطقة (ج) بين الخط (ب) والحدود المصرية مع كل من قطاع غزة وإسرائيل (من رفح إلى طابا) والضفة الغربية للخليج من العقبة إلى شرم الشيخ حيث تتمركز القوات المسلحة المتعددة الجنسيات والشرطة المدنية. . المصريين فقط.

وتابع: “المنطقة (د) تقع بين خط الحدود المصرية الإسرائيلية والخط (د) الممتد شرقا من رفح إلى إيلات، بعرض حوالي 2.5 كيلومتر، وعمق 4 كيلومترات”. ويسمح ملحق معاهدة السلام لإسرائيل بأن تنشر هناك قوة محدودة مكونة من أربع كتائب مشاة غير مسلحة مزودة بدبابات أو مدفعية بخلاف صواريخ أرض جو. ويحدد الملحق أن إجمالي عدد الجنود الإسرائيليين في الكتائب الأربع يجب ألا يتجاوز 4000 و180 مركبة.

وكانت مصر حذرت مرارا من نية إسرائيل مهاجمة مدينة رفح أو تنفيذ عملية عسكرية في محور فيلادلفيا، في وقت صرح رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بأن تل أبيب لن تنهي الحرب دون سد الفجوة في محور فيلادلفيا. .لإغلاق المحور.

محمد عبد العزيز

كاتب مستقل منذ عام 2007، اجد ان شغفي متعلق بالكتابة ومتابعة كافة الاحداث اليومية، ويشرفني ان اشغل منصب المدير التنفيذي ورئيس التحرير لموقع موجز مصر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى