مصر.. الإفراج عن ناشط سياسي بعد أزمته مع وزير سابق

أعلن المحامي المصري ناصر أمين، إخلاء سبيل المعارض والناشط الحقوقي المصري هشام قاسم، بعد أن قضى حكما بالسجن لمدة ستة أشهر بتهمة التدخل في شؤون وزير العمل السابق كمال أبو عيطة.

مصر.  إطلاق سراح ناشط سياسي إثر أزمته مع وزير سابق

كما نشرت جميلة إسماعيل، القيادية في حزب الدستور، صورة مع الكاتب والناشر الحقوقي هشام قاسم، عبر صفحتها على فيسبوك بعد إطلاق سراحه.

قصة هشام قاسم وكمال أبو عيطة بدأت في أغسطس/آب الماضي عندما انتقد الوزير السابق كمال أبو عيطة شخصية يسارية، وقال: “أشعر بوجود نوايا خارجية داخل التيار الليبرالي الحر بسبب وجود هشام قاسم”.

كلام كمال أبو عيطة أثار غضب هشام قاسم بسبب اتهاماته بالخيانة ووجود نوايا خارجية، فقرر الرد بتدوينة نشرها على صفحته الرسمية على الإنترنت قال فيها ذلك عن الناشط الحقوقي واتهمه دون دليل وادعى أنه سبق له التورط في اختلاس أموال عامة وأنه أُجبر على السداد من أجل إسقاط قضيته.

ورأى هشام قاسم أمين عام تيار الأحرار أن القضية أغلقت في هذا الوقت حتى تفاجأ برؤية كمال أبو عيطة يقدم تقريرا عنها وتم استدعاؤه على الفور ووجهت له تهمة القدح والذم وكان هذا كل شيء. لم يكن أكثر من جدل على مواقع التواصل الاجتماعي وقررت النيابة إخلاء سبيله. ويجب عليه دفع كفالة قدرها 5000 جنيه مصري.

من جانبه، رد هشام قاسم على قرار النيابة بمنشور على صفحتيه في فيسبوك وتويتر أعلن فيه رفض دفع الكفالة لقناعته بأنه لم يرتكب جريمة، لكن كانت هناك حجج بأنه يستطيع ذلك. اتهم بالخيانة فأجاب بالحقائق.

وفي وقت لاحق، أيدت محكمة استئناف القاهرة الاقتصادية الحكم على هشام قاسم بالسجن ستة أشهر بتهمة التدخل في كمال أبو عيطة وإهانة موظف عام.

محمد عبد العزيز

كاتب مستقل منذ عام 2007، اجد ان شغفي متعلق بالكتابة ومتابعة كافة الاحداث اليومية، ويشرفني ان اشغل منصب المدير التنفيذي ورئيس التحرير لموقع موجز مصر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى