“تعلموا من مصر كيف تحمي حدودها!”.. الإسرائيليون يتحدثون عن الجدار المصري العازل قرب رفح

ودعا شالوم يروشالمي، أستاذ العلوم السياسية والعلاقات الدولية في الجامعة العبرية بالقدس، الحكومة الإسرائيلية إلى التعلم من المصريين كيفية حماية الأمن القومي للبلاد.

"تعلموا من مصر كيف تحمي حدودها!".. الإسرائيليون يتحدثون عن الجدار المصري العازل قرب رفح - موجز مصر

وقال المحاضر في السياسة الإسرائيلية في إسرائيل والخارج في مقال للموقع الإخباري الإسرائيلي ماكوريشون إن المصريين يقيمون منطقة عازلة كبيرة في رفح، وأنه يجب إنشاء منطقة معزولة كبيرة، على غرار المصريين، على حدود غزة. القيام به في حدودهم.

ونشرت وسائل إعلام إسرائيلية تفاصيل حول الجدار الحدودي. وقال موقع News1 الإخباري الإسرائيلي، الذي نشر صورة جوية للجدار المصري الجديد، إن مصر تقوم ببناء جدار بالقرب من الحدود بينها وبين قطاع غزة لمنع اجتياح نازحي رفح إلى أراضيها، مضيفا أن هذا الجدار على طول طريق الشيخ زويد – رفح، غربي الحدود مع غزة، ويبلغ طوله حوالي 3.5 كيلومتر.

ويقول الموقع العبري إن القيادة المصرية تخشى أنه مع دخول الجيش الإسرائيلي إلى رفح، سيفر ما لا يقل عن مليون فلسطيني يعيشون حاليا في خيام في رفح إلى بلادهم.

وأوضح الموقع أن مصر تقوم ببناء جدار وتجريف الأراضي بالقرب من حدودها مع غزة استعدادا لهجوم إسرائيلي مخطط له على مدينة رفح الحدودية.

وبحسب صور الأقمار الصناعية التي نشرها الموقع وحللها جون غامبل من وكالة أسوشيتد برس، فإن الجدار جزء من استعدادات أوسع من جانب مصر، حيث قام الجيش المصري بتحريك العشرات من ناقلات الجند المدرعة وقوات عسكرية كبيرة بالقرب من الحدود مع قطاع غزة. لمنع غزو المنطقة. مصرية بقوة.

وأوضح الموقع أن صوراً نشرت مؤخراً تظهر رافعات وشاحنات وما يبدو أنها حواجز خرسانية مسبقة الصنع على طول الطريق، وأن مصر بهذه الطريقة تحاول منع فلسطينيي رفح من الهروب إلى بلادها.

ونقلت صحيفة وول ستريت جورنال عن مسؤولين مصريين لم تذكر أسماءهم قولهم إن “مجمعًا مسورًا يغطي مساحة 8 أميال مربعة (20 كيلومترًا مربعًا) قد تم بناؤه على الأراضي المصرية في منطقة يمكن أن تستوعب أكثر من 100 ألف شخص”.

كان يقول رئيس دائرة المعلومات العامة في مصر ضياء رشوان وقال مخاطبا بعض وسائل الإعلام العالمية التي تنشر معلومات عن بدء مصر في بناء جدار عازل على حدود غزة: “مصر لديها بالفعل منطقة عازلة وأسوار قائمة قبل فترة طويلة من اندلاع منطقة الأزمة الحالية، وهذه هي الإجراءات والإجراءات التي تتخذها كل دولة في العالم للحفاظ على أمن حدودها وسيادتها على أراضيها.

محمد عبد العزيز

كاتب مستقل منذ عام 2007، اجد ان شغفي متعلق بالكتابة ومتابعة كافة الاحداث اليومية، ويشرفني ان اشغل منصب المدير التنفيذي ورئيس التحرير لموقع موجز مصر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى