“فايننشال تايمز”: صبر بايدن على الأعمال العسكرية الإسرائيلية بغزة بدأ ينفد

ذكرت صحيفة فايننشال تايمز أن صبر الرئيس الأمريكي جو بايدن على العمليات العسكرية الإسرائيلية في قطاع غزة بدأ ينفد.

وأشارت الصحيفة في تقرير لها إلى أن الرئيس الأمريكي قدم طلبا محددا بعد أيام فقط من وصفه لسلوك الرد الإسرائيلي على هجمات حماس في 7 أكتوبر بأنه “تجاوز الحد” وحتى يوم الاثنين أعطى إجابة فورية.

وقال بايدن إن العملية العسكرية المخطط لها في رفح، المدينة الواقعة على الحدود مع مصر، والتي لجأ إليها 1.5 مليون شخص – أكثر من نصف سكان غزة – بعد أن أجبروا على ترك منازلهم، “يجب تنفيذها” دون “”خطة””. لن يستمر”. ذات مصداقية… لضمان عدم إلحاق أي ضرر بالناس هناك… فهم معرضون للخطر ومستضعفون وبحاجة إلى الحماية.”

ولم يذكر بايدن أي تفاصيل حول التداعيات، كما أنه لم يدين الهجوم المحتمل على رفح بنفس العبارات القوية التي استخدمها حلفاء الولايات المتحدة مثل أستراليا وكندا ونيوزيلندا، الذين أصدر قادتهم بيانًا مشتركًا هذا الأسبوع يحذرون فيه من أن العملية كانت متعمدة. “خطير جدا”. كارثي.”

لكنه أوضح يوم الجمعة أن “توقعاته” هي أن الإسرائيليين لن يقوموا “بغزو بري واسع النطاق” بينما تستمر المفاوضات بشأن وقف مؤقت لإطلاق النار لإطلاق سراح السجناء الذين تحتجزهم حماس.

وبحسب صحيفة فايننشال تايمز، فإن هذه التصريحات الفظة تشير إلى أن مصير رفح يمثل نقطة تحول محتملة في العلاقات بين واشنطن وتل أبيب، وكذلك الصراع في الشرق الأوسط.

لقد وقف المسؤولون الأمريكيون، بما في ذلك بايدن، باستمرار إلى جانب إسرائيل منذ بدء حربها ضد حماس، لكن تسامحهم يقوض بسرعة نهج رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو تجاه هذه القضية والأزمة الإنسانية المتفاقمة.

ودفعت الولايات المتحدة إسرائيل في الأسابيع الأخيرة للسماح بتقديم المزيد من المساعدات لقطاع غزة، والعمل مع السلطة الفلسطينية لصياغة خطة ما بعد الحرب ومعالجة الاضطرابات المتفاقمة في الضفة الغربية، ولكن دون جدوى. كما كانت واشنطن تأمل وتتوقع أن تقوم إسرائيل الآن بتحويل عملياتها إلى “استراتيجية أقل كثافة لمكافحة الإرهاب”، ولكن فيما يتعلق برفح، يبدو أنها تخطط لعكس ذلك تماماً.

ووعد نتنياهو، الأربعاء، “بعمل قوي” في المدينة لتحقيق “نصر كامل” في غزة. وقال إنه سُمح للمدنيين بمغادرة البلاد، ولكن مع إغلاق الحدود المصرية، لم يعد هناك مكان آخر يمكنهم الفرار إليه.

إذا تجاهلت إسرائيل تحذير بايدن وواصلت هجومها البري العنيف في المدينة دون أي اعتبار لحياة المدنيين، فإن ذلك سيضر بالجهود المبذولة للتوصل إلى اتفاق لإطلاق سراح السجناء والمحاولات الدبلوماسية للتوسط في حل أوسع للصراع الإسرائيلي الفلسطيني الذي طال أمده. .

لكنه قد يتسبب أيضًا في وصول العلاقة المتوترة بين بايدن ونتنياهو إلى نقطة الانهيار، مما يهدد برد فعل عنيف أوسع من الديمقراطيين في الكونجرس حيث يأمل الرئيس الأمريكي في تعزيز دعم الحزب قبل إعادة انتخابه في نوفمبر المقبل.

والأسوأ من ذلك أن مقاومة إسرائيل المستمرة – وإحجام الولايات المتحدة عن استغلال نفوذها غير المسبوق على ذلك البلد – يثير الشكوك حول المدى الحقيقي لنفوذ الولايات المتحدة في المنطقة التي سعت إلى السيطرة عليها لعقود من الزمن، ويزيد من تشويه صورتها. في العالم العربي والإسلامي.

ونقلت صحيفة فايننشال تايمز عن فالي نصر، أستاذ الشؤون الدولية ودراسات الشرق الأوسط في كلية الدراسات الدولية المتقدمة بجامعة جونز هوبكنز: “وجهة النظر السائدة هي أن الولايات المتحدة لا تستطيع ولن تمارس ضغطاً كافياً على إسرائيل لتحقيق أهدافها. تقاوم القوة العظمى بسهولة.” “الأكثر أهمية في العالم وأعظم متبرع لها.”

وأضاف: “الولايات المتحدة تبدو ضعيفة أمام العالم – وخاصة في الشرق الأوسط. تبدو ضعيفًا في المنزل”.

ويتزايد القلق في بعض أجزاء واشنطن بشأن احتمال توسيع الهجوم الإسرائيلي على رفح.

صرح بذلك جيسون كرو، عضو الكونجرس الديمقراطي من كولورادو الذي خدم في الجيش الأمريكي في كل من العراق وأفغانستان. قال: بصراحة أنا مندهش من هذا النهج. لا أعرف ما الذي يحاولون تحقيقه”.

وأشار كرو، عضو لجنة الشؤون الخارجية والاستخبارات بمجلس النواب، إلى أن بايدن يحتاج إلى اتباع نهج أكثر حزما تجاه الزعيم الإسرائيلي، مضيفا: “لقد حان الوقت لنكون واضحين للغاية أن الولايات المتحدة متحدة” هجوم “رفح” وهذا سيؤثر على فرص السلام. سيضر ذلك بفرصنا في إتمام اتفاقية الأسرى. وسيكون الأمر صعباً للغاية بالنسبة للأمن القومي الأمريكي في المنطقة.

وأعلن الرئيس الأميركي جو بايدن أنه شدد في محادثاته الأخيرة مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو على ضرورة إعلان وقف مؤقت لإطلاق النار في قطاع غزة لإطلاق سراح الرهائن.

وأعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، في 7 فبراير/شباط، أن الجنود تلقوا أوامر بالاستعداد لعملية عسكرية في رفح جنوب قطاع غزة. وبعد يومين، أمر نتنياهو الجيش بإعداد خطة لإجلاء المدنيين من رفح والقضاء على كتائب حماس في المدينة.

وأعربت الولايات المتحدة عن مخاوفها بشأن العملية المحتملة في رفح، محذرة من أنها قد تؤدي إلى “كارثة”.

بينما أشار وزير الخارجية الإسرائيلي يسرائيل كاتس في ميونيخ، الجمعة، إلى أن تل أبيب ستنسق مع القاهرة قبل العملية العسكرية في رفح أقصى جنوب قطاع غزة.

ومنذ بداية الحرب، حذرت القاهرة من “تهجير قسري” للسكان الفلسطينيين باتجاه سيناء، كما حذر وزير الخارجية المصري سامح شكري، الجمعة، من مخاطر أي عملية عسكرية إسرائيلية في مدينة رفح الفلسطينية والوضع الكارثي. وأثرها الإنساني على قطاع غزة، وشدد على أهمية العمل الدولي. الضغط على إسرائيل لوقف هذه العملية الإسرائيلية المخطط لها وتحقيق التنفيذ الكامل للمساعدات لتخفيف المعاناة الإنسانية للفلسطينيين في غزة.

وشدد شكري على “ضرورة منع تنفيذ سيناريو التهجير القسري لأبناء غزة أو تصفية القضية الفلسطينية”.

ويكثف المجتمع الدولي مناشداته لإسرائيل لمنعها من غزو رفح حيث يعيش 1.5 مليون فلسطيني تحت الحصار على الحدود مع مصر.

في غضون ذلك، قال وزير مجلس الحرب الإسرائيلي بيني غانتس، إن الحرب في غزة يمكن أن تستمر حتى شهر رمضان المبارك المقبل، وهدد بتوسيع القتال إلى رفح إذا لم تتم إعادة الأسرى.

وصلت الحرب في غزة إلى يومها الثالث والثلاثين بعد المائة، فيما يخيم شبح الكارثة الإنسانية على مدينة رفح، في انتظار عملية عسكرية إسرائيلية تتزامن مع المفاوضات الجارية في مصر لوقف إطلاق النار وإطلاق سراح الأسرى والرهائن.

محمد عبد العزيز

كاتب مستقل منذ عام 2007، اجد ان شغفي متعلق بالكتابة ومتابعة كافة الاحداث اليومية، ويشرفني ان اشغل منصب المدير التنفيذي ورئيس التحرير لموقع موجز مصر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى