لماذا يهاجم المسؤولون الإسرائيليون مصر بشكل متكرر؟

وعلقت رانيا فوزي، المتخصصة في الشؤون الإسرائيلية وتحليل الخطاب الصهيوني، على دوافع المسؤولين الإسرائيليين للهجمات المتكررة على مصر في الآونة الأخيرة.

وأكد فوزي في تصريحات لموجز مصر أن “وزير المالية الإسرائيلي بتسلئيل سموتريش وجه اتهامات مهينة لمصر في بداية اجتماع الكتلة الدينية الصهيونية وحمل مصر مسؤولية الوضع في غزة وما يحدث”. من ناحية “محاولة للتغطية على فشل المخابرات الإسرائيلية في 7 أكتوبر، ولكن من ناحية أخرى أيضا مسؤوليته الشخصية”. وكزعيم للصهيونية الدينية، أكد على خلفية الوضع المتدهور في غزة والأراضي المحتلة لانتقاداته وخططه لضم الضفة الغربية وإنهاء القضية الفلسطينية دون حل الدولتين.

وأضاف فوزي: “التقارير الواردة في وسائل الإعلام العبرية أظهرت أن إسرائيل كانت على علم بعملية فيضان الأقصى، وأنه قبل أسبوع تحديدا كان هناك اجتماع مع كبار مسؤولي الأجهزة الأمنية وتوصلوا إلى هذه النتيجة في تقييماتهم”. حماس لن تجرؤ على تنفيذ هذه العملية”.

وتابع فوزي: “مصر، بحسب وسائل إعلام عبرية وحتى تصريحات مسؤولين أمريكيين، حذرت إسرائيل من العملية، بينما تجاهل نتنياهو شخصيا التحذير ورأى أن حماس لا تستطيع إلا إطلاق الصواريخ وأنها لن تفقد قوتها”. مهاجمة المستوطنات وقتل 4000 إسرائيلي.” “تم أسر أكثر من مائتي شخص.”

وأكد فوزي أن تصريحات سموتريتش تكشف عمق الأزمة بين النظامين السياسي والعسكري التي تعيشها إسرائيل حاليا وستظل تعيشها لعقود، وأن اليمين المتطرف لم يعد يهتم حتى بمصالح الإسرائيليين أنفسهم في الحفاظ على علاقات هادئة معهم. نهتم بمصر من حيث التمسك باتفاقيات كامب ديفيد.

وأوضح فوزي أن مثل هذه التصريحات تأتي في هذا الوقت الحساس قبل العملية الإسرائيلية في رفح والمفاوضات الجارية في القاهرة بين رئيس الموساد ورئيس وكالة المخابرات المركزية لوضع اللمسات الأخيرة على صفقة تبادل الأسرى، الأمر الذي من شأنه أن يزيد من حدة التوتر في جهود تبادل الأسرى. إفشال اتفاق التبادل مع حماس بوساطة مصرية.

أعلنت صحيفة هآرتس العبرية أن وزير المالية الإسرائيلي بتسلئيل سموتريش وجه أصابع الاتهام إلى مصر فيما يتعلق بأحداث السابع من أكتوبر.

وقال الوزير الإسرائيلي إن معظم إمدادات الذخيرة لحماس جاءت عبر مصر وأن القاهرة تتحمل مسؤولية كبيرة عن أحداث 7 أكتوبر.

وأكد المتحدث باسم الخارجية المصرية أن هناك توتراً في العلاقات بين مصر وإسرائيل، مشيراً إلى أن القاهرة مستعدة لأي سيناريو ولديها العديد من الأوراق التي يمكنها استخدامها في الوقت المناسب.

وشدد على أن مصر لن تدخل في حرب كلامية مع المسؤولين الإسرائيليين وستركز على وقف إطلاق النار في غزة.

قال المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية المصرية أحمد أبو زيد إنه من المؤسف والمخزي أن يستمر وزير المالية الإسرائيلي بتسلئيل سموتريش في الإدلاء بتصريحات غير مسؤولة وتحريضية.

وقال المتحدث باسم الخارجية المصرية إن هذه التصريحات لا تكشف إلا عن تعطش للقتل والدمار وتخريب أي محاولة لاحتواء الأزمة في قطاع غزة.

القاهرة – رطب حاتم

محمد عبد العزيز

كاتب مستقل منذ عام 2007، اجد ان شغفي متعلق بالكتابة ومتابعة كافة الاحداث اليومية، ويشرفني ان اشغل منصب المدير التنفيذي ورئيس التحرير لموقع موجز مصر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى