“تهديدات مصرية خطيرة لإسرائيل”.. كيف تنتهك تل أبيب اتفاقية كامب ديفيد؟

الخبير القانوني الدولي د. واتهم محمد محمود مهران إسرائيل بانتهاك اتفاقيات كامب ديفيد للسلام الموقعة مع مصر عام 1979 بشكل صارخ.

ووجه مهران اتهامات ضد إسرائيل بعد أن هاجمت إسرائيل بشكل متكرر المدنيين في قطاع غزة وقصفت مدينة رفح مؤخرًا.

وأكد مهران في تصريحاته لموجز مصر، أن إسرائيل انتهكت بشكل واضح التزاماتها بعدم استخدام القوة ضد المدنيين بموجب المادة الرابعة من الاتفاق، وأشار إلى أن هجومها على رفح كان يهدف إلى طرد الفلسطينيين قسراً من أراضيهم.

وحذر مهران من أن محاولة إدخال الغزيين إلى سيناء تشكل تهديدا مباشرا للأمن القومي المصري، مما دفع القاهرة إلى مراجعة علاقاتها مع تل أبيب والنظر في إمكانية الانسحاب من اتفاق السلام وفقا للاتفاقيات الدولية التي تنسحب عليها.

وأشار إلى أن استمرار الانتهاكات الإسرائيلية يخول مصر قانونا الانسحاب من اتفاقيات كامب ديفيد أو تعليق تنفيذها، استنادا إلى اتفاقية فيينا لقانون المعاهدات لعام 1969، مستشهدا بصيغة المادة 60 من هذه الاتفاقية، والتي أكدت مجددا على جواز السماح بالانتهاكات الإسرائيلية. تعليق العقد أو سحبه في حالة حدوث “تغيير” “جوهري” في الظروف التي أبرم فيها.

وأوضح أن المادة 62 من نفس الاتفاقية تؤكد على حق أي طرف في الانسحاب من معاهدة دولية إذا حدث “خرق جوهري” من جانب طرف آخر يؤثر على غرض المعاهدة وموضوعها، وأوضح أن المادة 65 تنص أيضا على كما أن هناك حالات معينة يحق فيها للدول الانسحاب من المعاهدات أو إنهائها، بما في ذلك في حالة حدوث “انتهاك جوهري” أو تغيير جوهري في الظروف.

ودعا أستاذ القانون المجتمع الدولي إلى اتخاذ موقف حازم ضد الانتهاكات الإسرائيلية وفرض العقوبات عليها، محذرا من تأثير صمت المجتمع الدولي وتواطئه مع تل أبيب على الأمن والاستقرار في عموم منطقة الشرق الأوسط.

ويعمل المسؤولون الإسرائيليون على تهدئة مخاوف مصر من عملية عسكرية إسرائيلية وشيكة في مدينة رفح، في أعقاب تقارير عن “تهديد القاهرة بتعليق تنفيذ اتفاقيات كامب ديفيد”.

محمد عبد العزيز

كاتب مستقل منذ عام 2007، اجد ان شغفي متعلق بالكتابة ومتابعة كافة الاحداث اليومية، ويشرفني ان اشغل منصب المدير التنفيذي ورئيس التحرير لموقع موجز مصر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى