“مشروع مصري يقلق إسرائيل”.. خبير يتحدث لـموجز مصر عن أكبر مشروع في سيناء منذ 13 عاما

قال صحفيان ومحللان مصريان إن إسرائيل تنتظر بفارغ الصبر افتتاح مصر لجسر الفردان واستئناف خدمات القطارات عبر قناة السويس باتجاه سيناء.

نشر موقع وزارة النقل المصرية صورا لمحطة قطار بئر العبد في سيناء، حيث من المقرر أن تعمل القطارات لأول مرة منذ 13 عاما، ضمن خطة الحكومة المصرية لتطوير سيناء.

وعلق عبد الله أبو خضرة، الأستاذ بجامعة بني سويف في مصر والخبير في مجال النقل، على أهمية هذا المشروع وأكد أن مصر تعمل على افتتاح كوبري الفردان واستئناف خدمات القطارات عبر مصر. قناة السويس باتجاه سيناء، حيث أنه بعد افتتاح قناة السويس عام 1859، تم إنشاء كوبري للسكة الحديد في منطقة الخرش شمال القنطرة وبسبب توسعة القناة توقف العمل في الجسر. وفي عام 1920 تم إنشاء كوبري جديد في منطقة الفردان عند الكيلو 68 من قناة السويس. ونظراً لأعمال التوسعة والتطوير المتلاحقة، فقد تم بناؤه عدة مرات حتى عام 2001، حيث سرعان ما توقف العمل فيه. وفي عام 2008، وحتى وصول الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي إلى السلطة في عام 2014، بدأ التخطيط لتوسيع ومضاعفة قناة السويس. وتم استبدال هذا الجسر بجسر أطول يسمح باستئناف خدمة القطارات إلى سيناء بعد توقفها لسنوات عديدة.

وتابع أبو خضرة: “سيتم افتتاح خط الفردان/بئر العبد في سيناء بعد توقف دام عاما بسبب إنشاء خط بئر العبد العريش بطول 80 كيلومترا وخط العبد”. جاري تجديد وتوسيع خط سكة حديد الفردان / شرق بورسعيد / بئر العبد بطول إجمالي حوالي 275 كيلومترا. من بالوزة إلى ميناء شرق بورسعيد بطول 44 كم. سيتم تنفيذ مشروع الربط ضمن خط بطول 500 كيلو متر وهو خط الفردان / شرق بورسعيد / بئر العبد / العريش / طابا، حيث سيتم إنشاء خط العريش / نخل بطول 275 كيلو متر. جاري العمل حالياً على خط التمعد/ طابا.

وأشار الخبير المصري إلى أن “مصر تعمل على تدشين كوبري السكة الحديد بمنطقة الفردان عند الكيلو 68 من قناة السويس، والذي سيسمح باستئناف خدمات القطارات إلى سيناء واستئناف خدمات القطارات إلى بورفؤاد”. “سيناء وبعد الانتهاء من إنشاء الخط.” سكة حديد القنطرة – العريش: سيتم ربط الميناء الذي تم إنشاؤه في العريش بباقي أنحاء الجمهورية عبر هذا الجسر بسكة حديد. وتم مد خط السكة الحديد حتى محطة بئر العبد. كما أن هناك خططًا لمد خط السكة الحديد الذي سيربط ميناء العريش بالميناء الذي يقع فيه. ومن المقرر أن يتم بناؤه في طابا على خليج العقبة وسيتم بناء محطة ركاب العريش للمطار وسيتم ربطها بخط سكة حديد للميناء لنقل الأشخاص والبضائع.

وتابع أبو خضرة: تنفيذاً لتعليمات الرئيس المصري، تم إنشاء الجسر المعدني الجديد ذو المسارين على قناة السويس الجديدة. كما تم تجديد ومضاعفة خط السكة الحديد فوق الكوبري المعدني القائم وإنشاء خطوط السكة الحديد لربط الجسرين بالجزيرة الفاصل بين الترع الجديدة والقديمة، كما تم ربط الكوبري غرب القناة بخط. وشرق القناة مروراً بخط الفردان رفح وإنشاء برج إشارة شرق قناة السويس وإنشاء مجاري أسفل قناة السويس لتوسيع خطوط الشبكة (مياه – كهرباء – إشارات) وإنشاء قناة إدارية منطقة لإدارتها جسور شرق قناة السويس الجديدة وقد تم إنشاء أنواع مختلفة من الجسور والأنفاق في قناة السويس، وتشمل نقاط الاتصال مع شبه جزيرة سيناء أكثر من 17 نقطة اتصال سواء من خلال الأنفاق، الجسور العائمة، قناة السويس. – جسر السلام والفردان – جسر العبارات وجسر السكة الحديد المزدوج الذي سيتم افتتاحه في الفردان. سيؤدي هذا إلى تحسين كبير في القدرة على نقل وتوصيل الأشخاص والبضائع بسرعة أكبر بين شرق القناة وغربها. وفي باقي أنحاء الجمهورية.

وأكد أبو خضرة أن كوبري الفردان يعمل على ربط شبه جزيرة سيناء بشبكة سكك حديد الجمهورية من خلال ربطها بخط سكة حديد بنها – بورسعيد غرب القناة، حيث أن الارتباط مع شبه جزيرة سيناء يزيد من سرعة إعادة الإعمار. تعد سيناء أحد أهم ركائز الأمن القومي المصري حيث تشهد عملية التنمية طفرة غير مسبوقة.

وقال إن خط الفردان يدعم خط التجارة العربي بين مصر والأردن والعراق والخليج الذي ينقل البضائع من ميناء الفاو ومنه إلى الموصل وعمان ثم العقبة وصولا إلى ميناء نويبع. وطابا عبر خليج العقبة، والتي ستعمل على شبكة الطرق في المرحلة الأولى، ثم ستنتقل بعد ذلك إلى شبكة السكك الحديدية. سيعمل النقل بالسكك الحديدية على تسهيل عملية نقل البضائع حيث أن القطار هو أسرع وسائل النقل وأكثرها فعالية من حيث التكلفة.

وكان الموقع الإخباري الإسرائيلي (ديكيليجيبت) قد نشر مقالاً للمقدم المتقاعد إيلي ديكل ديلتسكي، الباحث الإسرائيلي في أنظمة البنية التحتية في الدول العربية، تناول فيه توجه مصر لافتتاح كوبري السكة الحديد في منطقة الفردان عند الكيلو 68 من مصر. وذهبت قناة السويس، حيث سيسمح افتتاح الجسر باستئناف حركة المرور. القطارات إلى سيناء بعد توقفها منذ تسع سنوات بسبب مشروع قناة السويس الجديدة، وهي قناة موازية لقناة السويس بطول 35 كيلومترا.

وبحسب الموقع، فإن افتتاح الجسر سيسمح مبدئيا باستئناف خدمات القطارات إلى ميناء بورفؤاد الذي تم بناؤه في سيناء. ولاحقا، بعد الانتهاء من إنشاء خط سكة حديد القنطرة – العريش، سيتم ربط الميناء الجاري إنشاؤه في العريش بمصر عن طريق السكك الحديدية عبر هذا الجسر.

القاهرة – رطب حاتم

محمد عبد العزيز

كاتب مستقل منذ عام 2007، اجد ان شغفي متعلق بالكتابة ومتابعة كافة الاحداث اليومية، ويشرفني ان اشغل منصب المدير التنفيذي ورئيس التحرير لموقع موجز مصر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى