تحذيرات مصرية رسمية وبرلمانية لإسرائيل من شن عملية في رفح تتجاوز الخطوط الحمراء وقد تكلفها الكثير

وحذر النائب والصحفي المصري مصطفى بكري إسرائيل من عواقب وخيمة إذا شنت عملية عسكرية في رفح قائلا لهم: “لا تختبروا صبر المصريين”.

وقال بكري في تدوينته عبر حسابه الرسمي على منصة “إكس”: “مصر تحذر من عواقب وخيمة إذا نفذت عدوانها على أهلنا في رفح الفلسطينية، وإذا قالت مصر إنها فعلت ذلك فإن مصر لن تستسلم”. سيناريو الطرد وحل المشكلة مهما كانت الأسباب.. إسرائيل تريد التعبير عن اهتمامها.. “العالم بعيد عن حرب الإبادة التي يشنها ضد الشعب الفلسطيني، وتلفت الانتباه إلى ما يمكن أن يحدث على الشعب المصري – الحدود الفلسطينية، ومغامرة نتنياهو وعصابته ستعود إليهم، ومصر لن تسمح أبداً بتنفيذ المخطط الصهيوني مهما كان الثمن. صبر مصر بدأ ينفذ، احذروا الاستهانة به. بصبر المصريين”.

وأضاف: “يسقط الأطفال والنساء والشيوخ والشباب. وتأملوا قصة الطفلة هند التي استشهدت بعد استشهاد عائلتها. الصواريخ، القنابل المحرمة، الجثث في الشوارع، تحت الركام، وفي أكوام القمامة، موتي بلا قبور، ومن لم يمت بالصاروخ مات برصاص القناصة.” الصهاينة… من لم يمت به مات الرصاص من الجوع ونقص الدواء. يكتمون صراخهم، ويتمسكون بأرضهم، ويغرسون العلم الفلسطيني في أجسادهم، ولم يعودوا ينتظرون شيئا من أحد. لهم الله، والله وحده يضمن لهم النصر، والنصر لا يأتي إلا من عند الله”.

جدير بالذكر أن وزارة الخارجية المصرية أصدرت من جانبها بيانا شديد اللهجة جاء فيه: “مصر ترفض الادعاءات الإسرائيلية بتنفيذ عملية عسكرية في مدينة رفح بقطاع غزة… وتحذر من عواقب وخيمة”.

أكدت مصر رفضها التام لتصريحات كبار المسؤولين في الحكومة الإسرائيلية بشأن نية الجيش الإسرائيلي شن عملية عسكرية في مدينة رفح جنوب قطاع غزة، محذرة من العواقب الوخيمة لمثل هذا العمل، خاصة في ظل المخاطر المرتبطة به. تفاقم الكارثة الإنسانية في قطاع غزة.

دعت مصر إلى ضرورة تضافر كافة الجهود الدولية والإقليمية لمنع الهجوم على مدينة رفح الفلسطينية التي يقطنها الآن ما يقرب من 1.4 مليون فلسطيني نزحوا إليها لأنها المنطقة الآمنة الأخيرة في قطاع غزة. واعتبرت استهداف رفح واستمرار إسرائيل في سياسة عرقلة وصول المساعدات الإنسانية مساهمة حقيقية في تنفيذ سياسة طرد الشعب الفلسطيني وتصفية قضيته، في انتهاك واضح لأحكام القانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة. القانون الإنساني الدولي. وقرارات مجلس الأمن والجمعية العامة للأمم المتحدة ذات الصلة.

وشددت مصر على أنها ستواصل اتصالاتها وتحركاتها مع مختلف الأطراف للتوصل إلى وقف فوري لإطلاق النار وإنفاذ وقف إطلاق النار وتبادل الأسرى والمعتقلين، ودعت القوى الدولية المؤثرة إلى زيادة الضغط على إسرائيل للرد على هذه الجهود وتجنب اتخاذ إجراءات تزيد من تعقيد الأمر. الوضع ويؤدي إلى … الإضرار بمصالح الجميع دون استثناء.

القاهرة – رطب حاتم

محمد عبد العزيز

كاتب مستقل منذ عام 2007، اجد ان شغفي متعلق بالكتابة ومتابعة كافة الاحداث اليومية، ويشرفني ان اشغل منصب المدير التنفيذي ورئيس التحرير لموقع موجز مصر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى