سفير مصر السابق في تل أبيب يتوجه للعرب بنصائح للتعامل مع إسرائيل

وعلق سفير مصر الأسبق لدى تل أبيب، حازم خيرت، الذي تم تعيينه عام 2015، على سبل حل القضية الفلسطينية ودور المجتمع العربي في التعامل مع الحركات المعتدلة وحركات السلام الإسرائيلية.

وتابع السفير المصري السابق في تل أبيب: “إسرائيل تستخدم دائما مقولة (ما أخذ بالقوة لا يسترد إلا بالقوة) ضدنا، مروجة أن العرب يريدون محو إسرائيل من الوجود، ويجب علينا أن ننظر إلى ما وهذا ما فعله أنور السادات في إدارته لمفاوضات السلام، حيث رد بحركات معتدلة ورفض تماما التواصل مع أي تيارات متطرفة. وعلينا أن نغض الطرف عن الشعارات القديمة والشعبوية، وأن نكون أكثر واقعية ونتعامل مع الحركات المعتدلة التي رفضنا التعامل معها في الماضي”.

وأشار إلى أن الحق في المقاومة هو حق إنساني معترف به عالميا ويقره القانون الدولي، لكن الاتجاه العام في الشارع العربي والفلسطيني لا يرى سوى المقاومة المسلحة. وفي رأيي أن هذه المقاومة المسلحة لم تفعل شيئاً إيجابياً سوى رفع الروح المعنوية دون تحقيق أي شيء على الأرض.

وتابع: “إسرائيل انسحبت من سيناء بالسلام وليس بالمقاومة. يجب أن تكون هناك حركة مقاومة معتدلة، ويجب أن يكون هناك منظور جديد ومختلف في التعامل مع المجتمع الإسرائيلي، مما يقرب بين اليسار وحركة السلام. لقد أضعنا العديد من فرص السلام. وعندما زار السادات القدس قاطعه كل العرب. وعاد العرب بعد 23 عاما وقدموا مبادرة سلام في القمة العربية في بيروت عام 2002، رفضتها إسرائيل.

محمد عبد العزيز

كاتب مستقل منذ عام 2007، اجد ان شغفي متعلق بالكتابة ومتابعة كافة الاحداث اليومية، ويشرفني ان اشغل منصب المدير التنفيذي ورئيس التحرير لموقع موجز مصر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى