الإعلام الإسرائيلي يتحدث عن مخاوف القاهرة من تهجير الفلسطينيين

وحذرت صحيفة معاريف الإسرائيلية من تدهور حاد في العلاقات بين مصر وإسرائيل بما في ذلك تدميرها في حالة تدفق الفلسطينيين من قطاع غزة إلى سيناء وتحدثت عن تخوف مصر من طرد الفلسطينيين.

وأوضحت الصحيفة العبرية أن حرب غزة فرضت تحديات صعبة على العلاقات الإسرائيلية المصرية. الأول هو المخاوف لدى الجانب المصري من تدفق الفلسطينيين من قطاع غزة عبر الحدود المصرية إلى سيناء، والثاني هو مسألة مرور المساعدات الإنسانية من مصر إلى غزة عبر معبري رفح وكرم أبو سالم الحدوديين.

وأضافت معاريف أنه أثيرت في الأيام الأخيرة القضية الثالثة التي تؤثر حاليًا على العلاقات، وهي مسألة السيطرة على محور فيلادلفيا، وهو طريق يبلغ طوله حوالي 14 كيلومترًا ويشكل الحدود بين مصر وغزة.

وقالت الصحيفة العبرية إن المخاوف المصرية جاءت نتيجة ثلاثة أسباب رئيسية: الخوف من عناصر مسلحة بملابس مدنية قد تطرح أفكار ضم الأراضي المصرية إلى قطاع غزة بعد انسحاب الفلسطينيين، والشعور بالذنب العربي تجاه مصر لهذه الخطوة التي تساعد إسرائيل. القضاء على المشكلة الفلسطينية.

وفيما يتعلق بالمساعدات الإنسانية لغزة، قالت معاريف إن وسائل الإعلام المصرية تحدثت عن عدد الشاحنات وكمية المعدات التي يتم نقلها يوميا، بهدف إظهار التزام مصر بالقضية الفلسطينية. لكن عندما تستشهد وسائل الإعلام المصرية بتصريحات إسرائيلية منتقدة مفادها أن مصر لا تسمح أو تجعل من الصعب دخول المساعدات الإنسانية إلى غزة، فإن ردود الفعل في وسائل الإعلام المصرية تكون قاسية.

محمد عبد العزيز

كاتب مستقل منذ عام 2007، اجد ان شغفي متعلق بالكتابة ومتابعة كافة الاحداث اليومية، ويشرفني ان اشغل منصب المدير التنفيذي ورئيس التحرير لموقع موجز مصر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى