إسرائيل أم مصر؟.. مفوض الأونروا يحسم الجدل بشأن من يغلق معبر رفح

وبحسب قناة القاهرة الإخبارية، قال لازاريني إن “الجانب المصري لم يغلق معبر رفح الحدودي ولو ليوم واحد منذ بدء الأحداث، وأن تصرفات الجانب الآخر تعرقل وتعقيد وصول المساعدات إلى قطاع غزة”.

وأشار إلى أن “العالم شهد على الهواء مقتل الأبرياء على يد آلة القتل الإسرائيلية التي لم تميز أو تستبعد إنسانا أو حجرا”.

وذكرت وسائل إعلام مصرية أن لازاريني دخل قطاع غزة من الأراضي المصرية يوم الأحد عبر معبر رفح الحدودي.

وقال في بيان له إن “الموت والدمار والتهجير والجوع والخسارة والحزن الشديد خلال المئة يوم الماضية” يلطخ إنسانيتنا المشتركة”، مشيراً إلى أن “الأزمة في غزة هي أزمة شعب، وهي كارثة سببها لغة غير إنسانية واستخدام الغذاء والماء والوقود كوسيلة للحرب”.

وسبق أن ردت مصر في هذا السياق على اتهامات إسرائيل أمام محكمة العدل الدولية بمنع دخول المساعدات إلى قطاع غزة.

وقال ضياء رشوان رئيس الهيئة العامة للاستعلامات في مصر: إن المسؤولين الإسرائيليين أكدوا مرارا أنهم لن يسمحوا بدخول شحنات المساعدات، وخاصة الوقود، إلى قطاع غزة، لأن ذلك جزء من الحرب التي تشنها دولتهم على القطاع. “.

وأضاف: “عندما تم توجيه الاتهام إلى دولة الاحتلال أمام محكمة العدل الدولية بأدلة موثقة على هذه الجرائم، لجأت إلى إلقاء الاتهامات على مصر لتجنب إدانتها المحتملة من قبل المحكمة”.

عقدت محكمة العدل الدولية في لاهاي، يومي الخميس والجمعة، جلستين علنيتين في إطار مراجعتها للدعوى التي رفعتها جنوب أفريقيا ضد إسرائيل لارتكابها “جرائم إبادة جماعية” ضد الفلسطينيين في قطاع غزة، ومن المتوقع أن تتخذ المحكمة قرارها في نوفمبر/تشرين الثاني. الأيام القادمة.

محمد عبد العزيز

كاتب مستقل منذ عام 2007، اجد ان شغفي متعلق بالكتابة ومتابعة كافة الاحداث اليومية، ويشرفني ان اشغل منصب المدير التنفيذي ورئيس التحرير لموقع موجز مصر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى