وزيرا خارجية مصر والصين يناقشان في القاهرة ارتباط أوضاع غزة بما يجري في البحر الأحمر

وشدد وزير الخارجية المصري سامح شكري ونظيره الصيني وانغ يي على ضرورة وقف إطلاق النار، وأعربا عن قلقهما بشأن الوضع الإنساني في غزة وأشارا إلى أنهما سيراقبان التطورات في البحر الأحمر عن كثب.

وجاءت تصريحات الوزيرين عقب محادثات جرت الأحد في القاهرة، تبادل خلالها الجانبان وجهات النظر حول القضية الفلسطينية والصراع الفلسطيني الإسرائيلي، بما في ذلك الأزمات في قطاع غزة والبحر الأحمر، وتوصلا إلى اتفاق سلسلة من الاتفاقات.

وأكدوا أنهم يتابعون عن كثب تطورات البحر الأحمر وأهمية قراءة هذه التطورات في سياق الوضع في غزة الذي يعد سببا رئيسيا له.

ورفض الجانبان استهداف المدنيين والكيانات المدنية، كما رفضا وأدانا كافة انتهاكات القانون الدولي، بما في ذلك القانون الإنساني الدولي والقانون الدولي لحقوق الإنسان، فيما يتعلق بالتهجير القسري الفردي والجماعي وطرد الفلسطينيين من أراضيهم. كما سلط الاتصال الضوء على المطالبة بإطلاق سراح الرهائن والسجناء من الجانبين.

وشدد شكري وي على أهمية الوصول السريع والآمن والمستدام ودون عوائق إلى المساعدات الإنسانية الكافية لقطاع غزة وتنفيذ قرارات الأمم المتحدة ذات الصلة.

وبالإضافة إلى ذلك، يجب على المجتمع الدولي أن يتحمل مسؤوليته ويخلق أفقاً سياسياً للسلام بين الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني والتعايش بين الشعبين.

كما أشاد الجانبان بجهودهما لتهدئة الأوضاع في المنطقة، واتفقا على مواصلة التواصل والتنسيق لإيجاد حل دائم وشامل وعادل للقضية الفلسطينية بما يتماشى مع المحددات الدولية ذات الصلة.

محمد عبد العزيز

كاتب مستقل منذ عام 2007، اجد ان شغفي متعلق بالكتابة ومتابعة كافة الاحداث اليومية، ويشرفني ان اشغل منصب المدير التنفيذي ورئيس التحرير لموقع موجز مصر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى