فتوى جديدة بشأن الدولار في مصر

قال مفتي مصر شوقي علام، إن الاحتكارات في الغذاء محرمة لأن الشرع الشريف حرم الاحتكارات وحرم التضييق على الناس.

وأوضح خلال حواره الأسبوعي ببرنامج “للفتوى قصة” مع الإعلامي شريف فؤاد على قناة الناس، أن القانون ينص على: “لا ضرر ولا ضرار”، وهذه قاعدة فقهية من القواعد الأساسية والتي تقوم عليها معظم أحكام الفقه، وأصل هذه القاعدة ما ثبت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال: «لا ضرر ولا ضرار». بالإضافة إلى أن الشرع يحرم إيذاء الإنسان، ويجرم إيذائه بشتى الطرق. فإذا حدث ذلك وجب إزالته وإزالته بناء على الأحكام الشرعية التي تقضي بدفع الضرر.

وأشار إلى أنه لا خلاف بين الفقهاء على أن الاحتكارات في الطعام محرمة، إذ إن الشرع الشريف قد حرم الاحتكارات وحرمها، وتشير نصوص القانون إلى أن الاحتكارات من أكبر الكبائر. وذكرت التقارير أن المحتكر قد لعن وهدد بالعقوبة الشديدة في الآخرة، كما وصف بالإثم على قول النبي صلى الله عليه وسلم. وقال صلى الله عليه وسلم: «لا يحتكر أحد إلا آثم» وغيره من الأدلة.

وأضاف سماحة المفتي أن المحتكر يأثم ويأثم إذا قصد منع الناس من البضائع للإضرار بهم، فيصعب الحصول عليها وترتفع قيمتها. هكذا يحقق المحتكرون أرباحًا باهظة دون منافسة تجارية عادلة، وهي من أكثر السلع تقييدًا وضررًا. والسلع التي يتم احتكارها هي كل ما يتضرر الناس من منعها، ولا مانع من اتخاذ الدولة الإجراءات اللازمة لمنع الاحتكار. ثم إن المال المكتسب من الاحتكار هو بلا شك مال مكتسب من الحرام وجريمة، لأن الاحتكار جريمة وأكل لأموال الناس بالباطل. وليعلم هذا المحتكر أنه قبل أن يتوب يجب عليه أن يعيد إلى الناس الأموال التي أخذها منهم بطريقة غير مشروعة.
وردا على سؤال حول حكم احتكار النقد الأجنبي لبيعه بسعر أعلى وهل يندرج تحت الاحتكار المحظور. وقال مفتي الجمهورية: «نعم، هذا يدخل في خانة الاحتكار الذي يحرمه القانون، ويجرمه القانون أيضاً، ومرتكب هذا الفعل يرتكب إثماً كبيراً لأنه يقيد الزيادة العامة في الأسعار». للسلع والخدمات والاحتياجات المعيشية بسبب نقص العملة مما يضر باقتصاد البلاد ويؤثر سلبا على الاستقرار وعملية البناء والتنمية ويعرض المحتاجين للمشقة والإحراج.

وأكد أن تداول العملات الأجنبية لا يسمح به إلا من خلال البنوك المرخصة وشركات البورصة الحاصلة على ترخيص بهذا النوع من التداول، وأن الأموال المكتسبة مما يسمى بـ”تداول السوق السوداء” ليست دخلاً جيداً.

محمد عبد العزيز

كاتب مستقل منذ عام 2007، اجد ان شغفي متعلق بالكتابة ومتابعة كافة الاحداث اليومية، ويشرفني ان اشغل منصب المدير التنفيذي ورئيس التحرير لموقع موجز مصر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى