الإعلام العبري: سيتعين على اسرائيل قريبا اتخاذ قرار حساس بالنسبة مصر

ورغم أن مصر ترفض بشدة خطة إسرائيل لطرد سكان غزة إلى سيناء وبقية العالم، فإن حزب الليكود الحاكم في إسرائيل يشكك في كل هذه القضايا وهو عازم على طرد سكان غزة.

وقالت صحيفة معاريف الإسرائيلية إن حزب الليكود رد على وزير الخارجية الأمريكي بلينكن بالقول: “سنشجع الهجرة الطوعية لسكان غزة”، مضيفة أن تل أبيب ستعمل بعدة طرق لوقف توسع العمليات العسكرية في قطاع غزة. .

وأوضحت الصحيفة أنه على الرغم من أن الجيش الإسرائيلي لم يبطئ عملياته في وسط قطاع غزة ويتقدم في مترو الأنفاق في خان يوني، إلا أنه يتعين على صناع القرار في إسرائيل أن يتخذوا قرارا قريبا بشأن قضية رفح المعقدة في الجنوب وحساسية الوضع فيها. الوضع مع مصر.

وقالت معاريف إن المؤسسة الأمنية مهتمة بتحقيق وضع تكون فيه السيطرة الإسرائيلية على المنطقة مهمة للغاية لدرجة أنه حتى لو كانت عملية محدودة ضرورية في المستقبل، فسيظل من الممكن القيام بذلك بقوة واحدة صغيرة نسبيًا ولا يمكن مقارنتها. في الحجم لتلك المستخدمة في الحرب.

وأضافت: “هذه هي الحجة التي يطرحها المسؤولون الإسرائيليون الآن في الحوار مع الأميركيين. إن الإمكانية الحالية لإجبار مئات الآلاف من سكان شمال قطاع غزة على العودة إلى منازلهم من شأنها أن تعزز حركة حماس وبالتالي تعزز الوضع.. “تحقيق أهداف الحرب في جنوب قطاع غزة رغم القرار”. ومع الانتقال إلى المرحلة الثالثة من الحرب، تستمر الأنشطة في خان يونس وفي المخيمات في وسط قطاع غزة بنفس الطريقة وبنفس القدر. ويجري حالياً تشكيل قوة قوامها نحو فرقتين في هذه المناطق، والعملية في خان يونس تسير وفق التخطيط العملياتي دون تغيير، ودون تأثير القيود السياسية حالياً.

وقالت معاريف إن هناك معضلة أكثر تعقيدا تتعلق بقطاع رفح، إذ ذكرت إسرائيل صراحة أنه لن يكون من الممكن الوصول إلى الجزء الجنوبي من القطاع، الذي يشمل محور فيلادلفيا على الحدود مع مصر، دون التعامل معه، وملاحقة أهداف الحرب وإنهائها.

وأضافت الصحيفة العبرية أن المنطقة المحيطة برفح استقبلت عددًا كبيرًا من السكان خلال الحرب، ويعتقد أن العديد من مقاتلي المقاومة يختبئون بينهم. ومن الناحية العملية، ولمعالجة هذه القضايا، فإن الاختبار النهائي للمرحلة الحالية من الحرب سيتم في رفح على الحدود المصرية.

محمد عبد العزيز

كاتب مستقل منذ عام 2007، اجد ان شغفي متعلق بالكتابة ومتابعة كافة الاحداث اليومية، ويشرفني ان اشغل منصب المدير التنفيذي ورئيس التحرير لموقع موجز مصر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى