خبير مصري يتحدث عن خسائر ضخمة لإسرائيل في 100 يوم

قال أبو بكر الديب المستشار في المركز العربي للدراسات والباحث في العلاقات الدولية والاقتصاد السياسي، إن حرب المئة يوم على قطاع غزة الحقت أضرارا جسيمة بالاقتصاد الإسرائيلي.

وأكد الديب في تصريحات لموجز مصر أن خسائر إسرائيل بلغت 100 مليار دولار وللاقتصاد العالمي إلى ما يقرب من تريليون دولار، مشيرا إلى أن الإنفاق والاقتراض الحكومي زادا بشكل حاد منذ 7 تشرين الأول/أكتوبر ومن المؤكد أن انخفاض الناتج المحلي الإجمالي سيكون له تأثير كبير. تأثير سلبي على التصنيفات، حيث خفض البنك المركزي الإسرائيلي توقعاته لنمو اقتصاد البلاد من 3% في عام 2023 إلى 1% في عام 2024، فضلاً عن توقع التراجع.

وأوضح أن تكلفة العدوان على قطاع غزة وكذلك الضفة الغربية ولبنان تجاوزت 60 مليار دولار، أي نحو 272 مليون دولار يوميا، لافتا إلى أن كل جندي احتياط كان يتقاضى 82 دولارا يوميا والعجلة وكان الإنتاج بسبب استدعاء حوالي 350 ألف جندي من وظائفهم، وتم توظيف حوالي 140 ألف عامل. دخول الفلسطينيين إلى الأراضي المحتلة، ونزوح العمال الأجانب، ووقف الإنتاج الزراعي والصناعي، والأضرار التي لحقت بالسياحة وقطاع الطاقة، فضلا عن التعويضات المالية لجميع المتضررين اقتصاديا من جراء الصراع.

وكشف أبو بكر الديب أن تكلفة العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة أصبحت باهظة في ظل تدهور الوضع الاقتصادي ونزوح المستوطنين من المستوطنات خلال أكثر من ثلاثة أشهر منذ بدء الحرب في قطاع غزة وشماله. فلسطين المحتلة بسبب المواجهات مع المقاومة وزيادة الإنفاق الحكومي في الولايات المتحدة الأمريكية. انخفض سعر صرف الشيكل الإسرائيلي إلى مستوى. وطُلب من البنك المركزي الإسرائيلي وقف ترويج 45 مليار شيكل (11.4 مليار دولار) لنزيف وانهيار سعر الصرف بالإضافة إلى الأضرار التي لحقت بقطاع التكنولوجيا في إسرائيل، الذي يمثل 18% من الناتج المحلي الإسرائيلي و30% من الضرائب. ربح. تُقدر صادرات السلع والخدمات التكنولوجية بـ 51% من صادرات إسرائيل (85). مليار دولار.

وتوقع الخبير الاقتصادي المصري أن يواصل الاقتصاد الإسرائيلي انكماشه وأن ينخفض ​​الإنتاج المحلي إلى 1% في 2024، بحسب البنك المركزي الإسرائيلي.

وحذر من تصاعد الحرب في غزة وتطورها وامتدادها إلى مناطق إقليمية أخرى، مما قد يلحق أضرارا جسيمة بالاقتصاد العالمي الذي يعاني بالفعل من وضع سيء. وتوقع أن ينهار الاقتصاد العالمي، وفترة طويلة من النمو المنخفض بعد تجنب السيناريو الأسوأ العام الماضي، وارتفاع سعر البرميل. ويزيد سعر النفط بمقدار 10 دولارات من التضخم العالمي بمقدار 0.2 نقطة هذا العام ويقلل النمو بمقدار 0.1 نقطة.

وأضاف الديب أن الحرب الإسرائيلية على فلسطين سيكون لها تأثير كبير على اقتصاديات دول الجوار، مشيراً إلى أن تهديدات الحوثيين وهجماتهم على السفن في البحر الأحمر والمحيط الهندي سيكون لها بالتأكيد تأثير على حركة التجارة العالمية. حيث أن البحر الأحمر هو أحدها، ويعتبر البحر الأحمر أحد أهم ممرات التجارة العالمية، ويمثل البحر الأحمر شرياناً مرورياً هاماً وحيوياً، حيث تتدفق عبر البحر الأحمر حوالي 10% من شحنات النفط البحرية في العالم، وكذلك نحو 6 إلى 7 ملايين برميل من النفط سنوياً، وهو ما يمثل 15% من التجارة العالمية. وهي أيضًا قناة للبضائع من آسيا إلى أوروبا، وكذلك للنفط والغاز في الشرق الأوسط، وهو ما له بالطبع تأثير كبير بشكل مباشر أو غير مباشر على سلاسل التوريد والتضخم والأسواق المالية.

وأشار المركز العربي للدراسات الاستشاري والباحث في العلاقات الدولية والاقتصاد السياسي إلى أن ذلك يؤدي إلى ارتفاع تكاليف التأمين حيث تحاول السفن سلوك طرق بديلة أكثر أمانًا ولكن أكثر تكلفة، مثل الطريق إلى رأس الرجاء الصالح، والذي بالطبع الحالة هي طريق أطول وأكثر تكلفة، مما يزيد من تكلفة التأمين والشحن.
وقد قامت بعض شركات التأمين برفع الأسعار بنسبة تصل إلى 200% بسبب زيادة المخاطر، وهذه مشكلة بالنسبة لإسرائيل حيث أن أكثر من 50% من تجارتها الخارجية تمر عبر البحر الأحمر.

وتابع: “نظرًا للأهمية الكبيرة للشحن الدولي في البحر الأحمر وبوابته الجنوبية مضيق باب المندب، فإن أي تهديد لأمن البحر الأحمر يشكل خطرًا على الاقتصاد العالمي بأكمله، فهو أقصر مضيق وأسرع بحر.” اتصال بحري بين آسيا وأوروبا، وبالتالي هناك أضرار على الاقتصاد العالمي تتمثل في قلة العرض وارتفاع الأسعار وزيادة تكاليف الإنتاج.” النمو الصناعي وضعف معدلات نمو الاقتصاد العالمي.

محمد عبد العزيز

كاتب مستقل منذ عام 2007، اجد ان شغفي متعلق بالكتابة ومتابعة كافة الاحداث اليومية، ويشرفني ان اشغل منصب المدير التنفيذي ورئيس التحرير لموقع موجز مصر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى