مصر ترفض خطة تل أبيب.. جنرال إسرائيلي يكشف مخطط تل أبيب على الحدود

كشف القائد السابق لهيئة الأركان العامة الإسرائيلية عن خطة لتل أبيب للسيطرة الكاملة على المعابر الحدودية بين قطاع غزة ومصر.

وأضاف اللواء غيرشون هكوهين، القائد السابق لهيئة الأركان المشتركة، أن القيادة العامة للجيش ترى أن هناك فجوة مفتوحة في هذه المنطقة يجب سدها ولا يمكن تجاهلها. والهدف هو إغلاق معبر رفح الحدودي، بحجة وجود فجوة أمنية في هذه المنطقة تؤدي إلى تهريب الأسلحة إلى قطاع غزة. .

وفي مقابلة مشتركة مع اللواء أرييل واريف أوبنهايمر على الإذاعة الإسرائيلية 103 إف إم، تحدث هاكوهين عن الحرب الحالية في غزة، قائلاً: “إذا توقفت الحرب الآن، فإن هذه الأشهر الثلاثة ستصبح جولة أخرى، أو حتى جولة طويلة”.

أما سؤال “اليوم التالي للحرب” الذي يشغل بال العديد من الإسرائيليين في هذه الأيام المتوترة: هل ينبغي على إسرائيل أن تتوقف عن القتال؟ ما هو الإنجاز العسكري الذي سيحقق لإسرائيل النصر الكامل على حماس؟ وقال اللواء أرييل وريف أوبنهايمر إن إنهاء الحرب في هذا الوقت كان كارثة خطيرة ولا ينبغي وقفها في هذا الوقت.

وبينما أشار كوهين إلى أنه لا يتوقع بالضرورة وضعا تنجح فيه إسرائيل في تحقيق أهدافها المتمثلة في تدمير حماس واحتلال جميع الأراضي الفلسطينية وإعادة الأسرى الإسرائيليين، قال: “إن هدف إعادة المختطفين ليس هو الهدف”. أولاً، ومن يقول أنهم الأوائل لا يفهم الحرب”.

رفضت مصر اقتراح إسرائيل بمراقبة المنطقة العازلة على الحدود بين مصر وغزة، حيث تريد مصر أن ترى وقفًا لإطلاق النار قبل التوصل إلى اتفاقات في اليوم التالي للحرب.

وقالت ثلاثة مصادر أمنية مصرية لرويترز إن مصر رفضت اقتراحا إسرائيليا بزيادة المراقبة الإسرائيلية للمنطقة العازلة على الحدود بين مصر وغزة وأعطت الأولوية لجهود التوسط في وقف إطلاق النار على اتفاقات ما بعد الحرب.

وتشترك مصر مع غزة في حدود يبلغ طولها 13 كيلومترا، وهي الحدود الوحيدة التي لا تسيطر عليها إسرائيل بشكل مباشر.

ولعبت مصر، إلى جانب قطر، دورًا رائدًا في المحادثات حول وقف إطلاق النار مع غزة وإبرام اتفاق جديد مع حماس لإطلاق سراح السجناء الإسرائيليين.

وقالت المصادر المصرية إن إسرائيل اتصلت بمصر خلال هذه المحادثات بشأن تأمين ممر محور فيلادلفيا، وهي منطقة عازلة ضيقة على طول الحدود، كجزء من الخطط الإسرائيلية لمنع الهجمات المستقبلية.

وقال مسؤول إسرائيلي، تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته، إن المراقبة المشتركة لمحور فيلادلفيا مع مصر كانت من بين القضايا التي يناقشها البلدان. وردا على سؤال عما إذا كانت مصر ترفض القيام بذلك، أجاب المسؤول الإسرائيلي: “لست على علم بذلك”.

وفي مصر، أفادت الأنباء أن التقارير الأخيرة حول التعاون المزمع بين مصر وإسرائيل على محور فيلادلفيا غير صحيحة.

وقالت مصادر مصرية إن المسؤولين الإسرائيليين لم يناقشوا مسألة سيطرة المحور خلال محادثات وقف إطلاق النار الحالية، لكنهم طلبوا المشاركة في مراقبة المنطقة، بما في ذلك من خلال استخدام تكنولوجيا المراقبة الجديدة التي ستجلبها إسرائيل.

وبحسب المصادر، رفض المفاوضون المصريون الفكرة، لكن مصر عززت الحواجز المادية على جانبها من الحدود.

وأضافت المصادر أن مصر تعطي الأولوية للتوصل إلى اتفاق جديد لوقف إطلاق النار كأساس ضروري لمناقشات ما بعد الحرب بشأن غزة، بما في ذلك أمن محور صلاح الدين.

محمد عبد العزيز

كاتب مستقل منذ عام 2007، اجد ان شغفي متعلق بالكتابة ومتابعة كافة الاحداث اليومية، ويشرفني ان اشغل منصب المدير التنفيذي ورئيس التحرير لموقع موجز مصر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى