الخارجية المصرية ترد على ما تداولته وسائل إعلام حول تصريحات الوزير سامح شكري وتفنده

قال المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية المصرية، السفير أحمد أبو زيد، إن محاولات البعض تشويه التصريحات الرسمية حول إجراءات دخول “الأجانب” عبر معبر رفح الحدودي، لا تعبر إلا عن يأس القائمين عليها.

وقال السفير أحمد أبو زيد: “إن محاولات البعض لتشويه التصريحات الرسمية حول إجراءات دخول الأجانب من قطاع غزة إلى مصر عبر معبر رفح لا تعبر إلا عن يأس القائمين عليها!!!”

وأضاف: “نكرر مرة أخرى، ودون أدنى شك أو تكهنات: السلطات المصرية وحدها هي المسؤولة عن إجراءات عودة المصريين من قطاع غزة”.

كما أكد النائب والصحفي المصري مصطفى بكري: “هذا الكلام مشجع. سألت السفير أحمد أبو زيد فقال لي حرفيا: هذا الكلام غير صحيح تماما”.

وقال الصحفي المصري: “أكد وزير الخارجية المصري سامح شكري التباطؤ في إطلاق سراح الأجانب خلال لقاء صحفي عندما سأله أحد الصحفيين قائلا: “هذا بسبب بطء الإجراءات الإسرائيلية لأنهم يقدمون أسماء الأجانب”، وأضاف. وأن هذا الأمر مقتصر على الأجانب. أما المصريون فلا يتم عرض أسمائهم مطلقًا على السلطات الإسرائيلية حتى يتمكنوا من الدخول عبر معبر رفح الحدودي. وهذا لم يحدث ولن يحدث”.

وأوضح مصطفى بكري: “المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية المصرية قال في اتصال هاتفي أجري معه مؤخراً: “ما يتم ترويجه كلام محرف وغير لائق، ودعا إلى ضرورة الالتزام بالأكواد”، ورفض أيضاً وأدلى بهذا الكلام الذي لا يعكس إجابة الوزير على سؤال حول… بطء خروج الأجانب عبر معبر رفح الحدودي، ولم يتطرق السائل إلى أوضاع المصريين إطلاقا.

نشرت وسائل الإعلام، مساء اليوم، تصريحات منقوصة لوزير الخارجية المصري سامح شكري، في مقابلة مع قناة “سي إن إن” الأمريكية، تحدث فيها عن “إجراءات دخول الأجانب إلى مصر من قطاع غزة عبر معبر رفح الحدودي وتدفق المساعدات الإنسانية”. يساعد .”

القاهرة – رطب حاتم

محمد عبد العزيز

كاتب مستقل منذ عام 2007، اجد ان شغفي متعلق بالكتابة ومتابعة كافة الاحداث اليومية، ويشرفني ان اشغل منصب المدير التنفيذي ورئيس التحرير لموقع موجز مصر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى