سامح شكري يشير إلى أسباب قد تعرض أمن مصر للخطر

وأشار وزير الخارجية المصري سامح شكري، الجمعة، إلى سببين يمكن أن يهددا أمن مصر.

وقال سامح شكري: “إن طرد الفلسطينيين إلى مصر له آثار سياسية، والأمر لا علاقة له بعدد سكان غزة، حيث تستضيف مصر تسعة ملايين لاجئ”.

جاء ذلك خلال حوار مع مركز وودرو ويلسون الدولي للأبحاث (مركز ويلسون) حول تأثير أزمة غزة على السلام والأمن الإقليميين والدوليين وضرورة التحرك الدولي الجاد لوقف الانتهاكات الإسرائيلية.

وأضاف شكري: “لو استمر وقف العمليات العسكرية في غزة لكانت هناك مناقشات إضافية لتجاوز الخلافات بشأن طبيعة المفرج عنهم، ومصر في مناقشات مستمرة مع إسرائيل”.

ورأى شكري أن “أمن مصر معرض للخطر بسبب النزوح وزيادة الهجمات الإرهابية في المنطقة المرتبطة بدائرة الانتقام والعنف”، وشدد على أهمية حل الصراع لتجنب استغلال القضية الفلسطينية ومنع التنظيمات الإرهابية.

وأوضح وزير الخارجية المصري أن هناك جهات قامت بتمويل حماس طوال الـ 15 عاما الماضية، ولكنها الآن في صراع معها وتحاول زيادة الانقسام بين الضفة الغربية وقطاع غزة، ويجب ربط قطاع غزة بالقطاع. الضفة الغربية وليس كدولة منفصلة.

دخلت الحرب على غزة يومها الـ 63، فيما تواصل قوات الاحتلال الإسرائيلي قصفها لمدن ومحافظات شمال وجنوب قطاع غزة، وسط مخاوف من وقوع كارثة إنسانية كبرى.

محمد عبد العزيز

كاتب مستقل منذ عام 2007، اجد ان شغفي متعلق بالكتابة ومتابعة كافة الاحداث اليومية، ويشرفني ان اشغل منصب المدير التنفيذي ورئيس التحرير لموقع موجز مصر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى