وزير الخارجية المصري: الإخوان المسلمون كتنظيم “إرهابي” في مصر يختلفون عن حركات التحرر بفلسطين

قال وزير الخارجية سامح شكري، إنه يجب التمييز بين جماعة الإخوان المسلمين المصنفة منظمة إرهابية في مصر، وحركات التحرر.

وأضاف سامح شكري، خلال مقابلة، الخميس، مع مركز الفكر للدراسات الاستراتيجية والدولية: “الحكم في غزة أمر يقرره الشعب الفلسطيني، والسلطة الفلسطينية هي الممثل الشرعي الوحيد للشعب الفلسطيني وسياسة إسرائيل”. لقد ساهمت الضفة الغربية في تدهور قدرة السلطة الفلسطينية على القيام بمسؤولياتها.

وقال شكري: “مصر ستبذل كل ما في وسعها من أجل إقامة الدولة الفلسطينية وتنفيذ حل الدولتين. وأضاف أن “مصر لم تطرح نزع سلاح الدولة الفلسطينية، لكنها أعادت طرح الاقتراح الذي وافقت عليه السلطة ضمن حل الدولتين”.

وأضاف: “إن مستوى المساعدات المتوفرة لقطاع غزة في إطار الإجراءات المتخذة غير كافية ولا تغطي الحد الأدنى من الاحتياجات. كما أن معبر رفح مفتوح منذ اليوم الأول للعدوان على غزة وهو جاهز للعمل 24 ساعة يوميا لإدخال المزيد من المساعدات لغزة، مشيرا إلى أن مستوى المساعدات التي تدخل غزة غير كاف”.

محمد عبد العزيز

كاتب مستقل منذ عام 2007، اجد ان شغفي متعلق بالكتابة ومتابعة كافة الاحداث اليومية، ويشرفني ان اشغل منصب المدير التنفيذي ورئيس التحرير لموقع موجز مصر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى