كيف ينظر المصريون إلى خطط إسرائيل بناء مستوطنات قرب حدود بلادهم؟

رد أستاذ السياسة والصحفي المصري حسن بديع على وجود خطة إسرائيلية تمت مناقشتها والموافقة عليها مؤخرا لإقامة مستوطنة كبيرة على الحدود مع مصر.

وقال بديع لـموجز مصر: “إن إعلان وسائل الإعلام العبرية عن بناء مستوطنة جديدة للعدو الصهيوني بالقرب من الحدود المصرية وبعد معركة فيضان الأقصى، التي لم تنته بعد وما زال لها فصول أخرى، يؤكد ذلك”. وتابع “على الحكومة الصهيونية أن تستمر في تمهيد الطريق لما يسمى بصفقة القرن”.

وتابع: “علاوة على ذلك، فإن هذا التحرك يكشف محاولة استفزاز مصر والتنمر عليها، ويؤكد ما نشرته مجلة الجيش الإسرائيلي مؤخرًا من أن مصر هي العدو الحقيقي والخطر الأكبر ويجب إعلان الحرب عليها”، وهو ما دفع المصري. وزير الدفاع للرد بقوة على التبجح والوقاحة الصهيونية. والجيش المصري جاهز للقتال فوراً إذا واجهت حرباً”.

وأشار المحلل المصري السيسي: “الأمر المثير للدهشة هو أن قرار بناء هذه المستوطنة اتخذ عام 2001، وتجدد الحديث عنها عام 2023، لكن بعد معركة فيضان الأقصى، قرروا بنائها”. بهدف الكشف عن نيتهم ​​أنه لا سلام ولا انسحاب ولا إقامة دولة فلسطينية. ولا حتى حل الدولتين”.

وتابع: “وكذلك للتأكيد على أن المقاومة الفلسطينية على حق وأنه لا سبيل للتعامل مع هذا العدو إلا بالعنف. إن ما أُخذ بالقوة لا يمكن استعادته بدون القوة، وأن السلاح هو الطريق الوحيد للتحرير “فلسطين”.

وقالت وسائل إعلام عبرية إن المستوطنة الجديدة ستشمل مستوطنة نيتسانا الواقعة على بعد نحو 70 كيلومترا جنوب مدينة بئر السبع، وستضم أكثر من 1100 شقة و200 غرفة فندقية.

وقال مدير عام دائرة التخطيط لموقع Bizportal الإخباري الإسرائيلي: إن المستوطنة ستكون بمثابة مركز خدمات إقليمي وستكون بجوار مركز التعليم والسياحة الصحراوية.

وعن تفاصيل المشروع المرتقب، قال الموقع العبري إن لجنة التخطيط والبناء في المنطقة الجنوبية وافقت على مخطط تفصيلي لمستوطنة نيتسانا الجديدة على الحدود المصرية تحديدا خلال الحرب. وسيشمل المشروع 1144 شقة ومبنى عام ومساحة تجارية ومساحة عمل وحوالي 200 غرفة فندقية.
وأشار الموقع العبري إلى أن قرارين حكوميين بالموافقة على إقامة المستوطنة الجديدة قد صدرا في الماضي.

وتقع المستوطنة المدعومة من سلطة أراضي وإدارة التخطيط الإسرائيلية في منطقة المجلس الإقليمي رمات هنيغف، على بعد نحو 70 كيلومترا جنوب مدينة بئر السبع، على مقربة من الحدود مع مصر.

وستكون مستوطنة نيتسانا التعليمية، التي تحمل اسم أرييه لوبا إلياف، جزءًا من المستوطنة الجديدة أيضًا. وتبلغ المساحة الإجمالية المخططة حوالي 3000 دونم.

القراران الحكوميان السابقان هما القرار رقم 444 بتاريخ 15/7/2001 بشأن “إقامة مستوطنات جديدة في منطقة حولوت حالوتس في النقب” والثاني القرار رقم 1280 بتاريخ 14/3/2023.

ينقسم المخطط الطابقي للمستوطنة إلى أربع مجموعات من المباني، تفصل بينها مجموعة من المساحات المفتوحة. تقترح الخطة إنشاء 1144 وحدة سكنية بتصميم تفصيلي في مزيج بناء متنوع يتضمن حديقة منفصلة على السطح وتطوير الشرفة وتطوير السلالم على طول الوادي.

القاهرة – رطب حاتم

محمد عبد العزيز

كاتب مستقل منذ عام 2007، اجد ان شغفي متعلق بالكتابة ومتابعة كافة الاحداث اليومية، ويشرفني ان اشغل منصب المدير التنفيذي ورئيس التحرير لموقع موجز مصر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى