وصول حاملة مروحيات فرنسية إلى مصر

وأعلن وزير الدفاع الفرنسي سيباستيان ليكورنو أن حاملة المروحيات الفرنسية “ديكسمود” رست في مصر ومن المحتمل أن تستقبل أطفالاً مصابين من غزة لتلقي العلاج.

وقال ليكورنو لإذاعة أوروبا 1: “لقد حولنا هذه السفينة إلى مستشفى وصل أمس يضم 40 سريراً”، مضيفاً أنه يأمل أن تبدأ في قبول المرضى هذا الأسبوع.

وأوضح: أن فريقًا من سبعة مسؤولين عسكريين فرنسيين يتواصل مع السلطات المصرية والإسرائيلية بشأن الاتفاقيات.

وهذه هي أول سفينة عسكرية غربية ترسو في مصر منذ بدء الصراع، وقد رست يوم الاثنين في العريش، على بعد 50 كيلومترا غرب غزة، وهي النقطة التي أصبحت الآن مركزا للمساعدات الدولية لقطاع غزة.

ويأتي وصول السفينة وسط وقف إطلاق النار في القتال بين إسرائيل وحماس بشأن إطلاق سراح السجناء الإسرائيليين الذين احتجزتهم حماس خلال هجوم 7 أكتوبر مقابل إطلاق سراح السجناء الفلسطينيين من السجون الإسرائيلية.

وقد أتاح وقف إطلاق النار المؤقت فرصة لإيصال المزيد من المساعدات إلى غزة وإطلاق عمليات لإجلاء المدنيين الجرحى.

تم تكييف القدرات الطبية للسفينة لإنشاء قوة طبية عسكرية مدنية، خاصة في طب الأطفال. وبوجود غرفتي عمليات و40 سريراً، يستطيع المستشفى علاج الأشخاص الذين يعانون من إصابات طفيفة قبل نقلهم إلى المستشفيات البرية.

وبعد العلاج على متن سفينة “ديكسمود”، يجب نقل الأطفال إلى مستشفيات أكبر في مصر أو مستشفيات ميدانية في غزة حتى يمكن رعاية المزيد من المرضى.

وقال مسؤولون فرنسيون إن هناك نحو 22 طبيبا مدنيا على متن السفينة، من بينهم 16 جراحا وستة أطباء متخصصين في طب الأطفال.

وفي أكتوبر الماضي، قال الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي إن نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون وعد بإرسال سفينة إلى قطاع غزة لعلاج الجرحى والمصابين.

محمد عبد العزيز

كاتب مستقل منذ عام 2007، اجد ان شغفي متعلق بالكتابة ومتابعة كافة الاحداث اليومية، ويشرفني ان اشغل منصب المدير التنفيذي ورئيس التحرير لموقع موجز مصر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى