عمرو موسى يتحدث عن هدف سعودي من التطبيع مع إسرائيل

قال الأمين العام السابق لجامعة الدول العربية عمرو موسى، إنه لا يخشى تطبيع السعودية مع إسرائيل.

وقال خلال لقاء مفتوح بعنوان “مستقبل القضية الفلسطينية بعد 7 أكتوبر” نظمه مركز حلول السياسات البديلة بالجامعة الأمريكية بالقاهرة: “لست خائفا على السعودية بسبب التطبيع، وذلك لن يكون” القضية” قابلة للطباعة، ومن المؤكد أن السعودية هدفها خدمة القضية الفلسطينية”.

وتابع عمرو موسى: السعودية لن تطبع مجانا مع إسرائيل بسبب مكانة المملكة العربية السعودية كقوة استراتيجية عربية وقوة اقتصادية دولية، وأيضا بسبب الضغوط العربية وضغط الشارع العربي فيما يتعلق بفلسطين.

وأضاف الأمين العام السابق لجامعة الدول العربية: ربما يكون هجوم 7 أكتوبر قد أثر على فكرة التطبيع بين المملكة العربية السعودية وإسرائيل، مشيرا إلى أنه تم تحقيق إنجازات كبيرة مع هجوم 7 أكتوبر.

وأشار عمرو موسى إلى أن فكرة التطبيع لم تكن جديدة على العرب، حيث كانت فكرة التطبيع العربي الكامل تنادي بها جميع الدول العربية مع إسرائيل، ووقتها كانت 22 دولة عربية قد اعترفت بدولة إسرائيل. لكن ذلك حدث في ظل ظروف صارمة خدمت القضية الفلسطينية.

وكان الأمير محمد بن سلمان، ولي العهد السعودي، قد قال إن القضية الفلسطينية لها أهمية كبيرة لتطبيع العلاقات مع إسرائيل.

وبينما قال وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن إن الولايات المتحدة تعمل على تطبيع العلاقات الدبلوماسية بين السعودية وإسرائيل بهدف التوصل إلى اتفاق تحويلي، فإن العديد من تفاصيل العملية، بما في ذلك ما يتعلق بفلسطين، لا تزال غير واضحة ومحفوفة بالمخاطر.

وردا على سؤال حول صفقة محتملة، قال بلينكن للصحفيين: “يظل هذا اقتراحا صعبا. ونحن نعمل على ذلك فيما بيننا. إن تفاصيل الاتفاق الذي يشمل أطرافًا مختلفة تمثل تحديًا، وبينما أعتقد أنه ممكن جدًا، فهو ليس كذلك.” بالتأكيد، لكننا نعتقد أن الفائدة ستأتي منها. إذا تمكنا من الوصول إليه، فسيكون هذا الجهد بالتأكيد يستحق العناء.

محمد عبد العزيز

كاتب مستقل منذ عام 2007، اجد ان شغفي متعلق بالكتابة ومتابعة كافة الاحداث اليومية، ويشرفني ان اشغل منصب المدير التنفيذي ورئيس التحرير لموقع موجز مصر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى