التصحر في الوطن العربي أسبابه وطرق الحد منه

التصحر في الوطن العربي أسبابه وطرق الحد منه

يعتبر التصحر في الوطن العربي مشكلة تعاني منها العديد من الدول ويتم تعريفه على أنه انخفاض في الطاقة الإنتاجية البيولوجية للأرض أو تدهور التربة الخصبة بما يتناسب مع ظروف مشابهة للظروف المناخية الصحراوية. ولهذا السبب يتسبب التصحر في انخفاض إنتاج الحياة النباتية ويؤثر على نسبة الإنتاج الخضري لبعض النباتات ، وينعكس هذا الوضع في انتشار الجفاف في كثير من المناطق وخاصة في الوطن العربي.

حالات التصحر

تختلف حالات التصحر وشدتها من مكان لآخر حسب اختلاف البيئة الطبيعية والبشر ، وهناك 4 حالات تصحر حسب تصنيف الأمم المتحدة للتصحر:

  • تصحر طفيف: يتسبب في أضرار طفيفة للتربة والغطاء النباتي ، وليس له تأثير على القدرة البيولوجية للبيئة.

  • التصحر المعتدل: الأضرار المتوسطة التي تلحق بالنباتات ، وتشكيل الأخاديد الرملية الصغيرة أو الكثبان الرملية في التربة وملوحة التربة تؤدي إلى انخفاض بنسبة 10 إلى 15٪ في الإنتاج.

  • التصحر الشديد: انتشار الشجيرات والأعشاب غير المرغوب فيها في المراعي على حساب الأنواع المرغوبة وزيادة نشاط الانجراف مما يؤثر على الغطاء النباتي ويؤدي إلى انخفاض الإنتاج بنسبة 50٪.

  • تصحر شديد: تشكل كثبان رملية نشطة وكثبان رملية كبيرة ، وتكوين العديد من الوديان والأودية ، وتعرض التربة للملوحة يسبب أضرارًا ، وهذا التصحر من أخطر حالات التصحر لما له من تأثير سلبي كبير على القدرة البيولوجية للبيئة.

»شاهد أيضًا: أسباب وحلول التلوث البيئي وأضرار تلوث الهواء وحلول القضاء على تلوث الهواء

أسباب التصحر

هناك عدة أسباب للتصحر ، منها:

  • الرعي الجائر والرعي الجائر مما يؤدي إلى حرمان الأرض من الحشائش والمحاصيل.
  • الاستخدام المفرط للأرض يؤدي إلى تربة فقيرة ومستنفدة.
  • قطع الغابات التي تساهم في تجميع جزيئات التربة معًا.
  • استخدام طرق ري غير كافية وخاطئة.

التصحر في الوطن العربي

في العالم العربي ، يغطي التصحر حوالي 9.7 مليون متر مربع ، أو حوالي 68٪ من المساحة الإجمالية ، وهناك حوالي 500 مليون هكتار من الأراضي الخصبة التي تحولت إلى صحراء. هناك أكثر من 900 مليون شخص مهددون بالجفاف والفقر والتخلف الاقتصادي نتيجة العوامل البشرية والبيئية.

الجفاف هو السمة المناخية السائدة في الدول العربية حيث يسود مناخ جاف وجاف للغاية أكثر من 89٪ ، والمناطق المتبقية شبه رطبة وجافة ، والمناطق شبه القاحلة تشهد 800 ، بينما يمتد هطول الأمطار إلى المناطق القاحلة حتى حوالي 350 ملم في السنة. . ويتميز بتغير سريع يبلغ حوالي ملم في السنة وهطول الأمطار في كل منطقة ، والاختلاف الموسمي ، والتقلب بين السنوات والتوزيع المكاني ، والتغيرات في جميع مواسم الزراعة.

تحتوي معظم شبه الجزيرة العربية على مساحات شاسعة مغطاة بالرمال المتحركة ، تمثل حوالي 36.9٪ من إجمالي مساحة المملكة العربية السعودية ، ويغلب الهواء الصحراوي الجاف على حوالي 70٪ من الأراضي العراقية.

»شاهد أيضا: ما هي طبقة الأوزون؟ ما هي أسباب ثقب الأوزون؟

طرق الحد من التصحر

يمكن الحد من التصحر من خلال:

  • ترشيد استخدام الموارد الطبيعية من خلال توعية الناس من خلال القنوات التلفزيونية والمطبوعات المختلفة.
  • اتخاذ التدابير المناسبة لاستخدام الأراضي الزراعية التي تنظم الغطاء النباتي ولن تستهلك التربة.
  • زيادة زراعة الأشجار والنباتات ، لا تقطع الغابات.
  • إنشاء السدود والأسوار اللازمة ؛ لمنع تآكل التربة أثناء هطول الأمطار الغزيرة والسيول.
  • تقليل الرعي الجائر.
  • حرث التربة في أوائل الشتاء.
  • انشاء برك وبحيرات لتجميع المياه.
  • تحسين القدرات البشرية باستخدام الأدوات التكنولوجية الحديثة ومكافحة التصحر والحد من انتشاره ، على سبيل المثال باستخدام نظام الاستشعار عن بعد ، لتدريب المتخصصين في هذا المجال. التعرف على مناطق توافر المياه والمعادن تحت الأرض.

»شاهد أيضا: حلول للاحتباس الحراري ما هي أهم الحلول ضد ظاهرة الاحتباس الحراري؟

وها نحن نصل إلى نهاية المقال ، بعد أن أوضحنا كل المعلومات عن التصحر في الوطن العربي ، أسباب وحالات التصحر ، وطرق الحد من التصحر ، نتمنى أن ينال المقال إعجابكم.