علم النفس الجنائي وما هو أسس علم النفس الجنائي

علم النفس الجنائي وما هو أسس علم النفس الجنائي، حيث إنه بحر عميق يتلاقى فيه علم النفس الشرعي وعلم النفس وعلم الجريمة والعديد من الفروع والمجالات المماثلة ، والأساس الذي يوحد كل هذه الفروع هو اهتمامهم بالبحث عن السلوك البشري لأنه يهدف إلى فهم ما هو عليه. ويعبر عن أسبابه ويصفه بالصور.

هذا يختلف عن علم النفس العام الذي يتعامل مع دراسة السلوك البشري من أجل الوصول إلى تصور عميق وواضح لنموذج سلوكي ، ويتم ذلك عن طريق التحليل والتنبؤ والتحكم في السلوك.

ما هو علم النفس الجنائي؟

علم النفس الإجرامي هو أحد العلوم التنفيذية لفرع علم النفس الذي يتعامل مع تطبيق قوانين علم النفس بشكل واقعي في الحياة ومن أهم المفاهيم التي تتناول علم النفس الإجرامي:

  • هي إحدى الإدارات التنفيذية لعلم النفس العام وتهدف إلى تقنين القواعد والأحكام النفسية ، مثل تقسيم الجناة حسب خصائصهم الاجتماعية والنفسية في قسمين جنائي وجنائي ، للمساعدة في تحقيق مختلف الأسباب التي تؤدي إلى السلوك الإجرامي والشاذ.
  • يمثل علم النفس الجنائي فرع علم النفس المطبق على قواعد القانون.
  • يشير علم النفس الشرعي إلى التطبيقات النفسية المطبقة على الأساليب العلاجية في إطار مبادئ القانون الرسمي.
  • هو فرع من فروع العلم يتعامل مع مطابقة قواعد علم النفس والقواعد المدنية والجنائية من خلال البحث والمتابعة والتقييم.
  • لا أحد يتجاهل الرابط المفتوح بين علم النفس والقانون ، وهو المرجع الرئيسي للقواعد والمبادئ والأحكام التي تقرها الدول والهيئات الحاكمة التي تمثلها ، وتعمل على تنظيم سلوك المحكومين في الدولة.
  • وعليهم الالتزام بها وعدم الخروج عنها.
  • مع تداخل العديد من المشاكل والأزمات مع فروع علم النفس والقانون ، أصبح من الواضح أنه يجب إنشاء مجال علم نفس منفصل.

كيف بدأ علم النفس الجنائي؟

  • في أوائل العقد الأول من القرن الحادي والعشرين ، كان من الشائع بناء البحث التجريبي النظري للسلوك البشري على فرع علم النفس الذي يتعامل مع السلوك الإجرامي.
  • ويرجع ذلك إلى مساهمات عالم النفس التجريبي ذي الخبرة “فونت” ، حيث يميل بحثه إلى استكشاف الجوانب النظرية التجريبية مع إهمال الجوانب التشغيلية التطبيقية.
  • بعد فترة ، قدم العديد من طلاب العالم Wundt منظور البحث التطبيقي في علم النفس وركزوا على تناول هذا الموضوع على نطاق واسع ، وأبرزهم الباحث الألماني الأمريكي “Munsterberg ، الذي يعتبره الكثيرون الأب الروحي للمنظور التطبيقي في العلوم النفسية. ” كان.
  • تطرق مونستربرغ إلى قيمة علم النفس التطبيقي في واقع الناس بشكل عام وفي علم النفس الإجرامي بشكل خاص ، وربما كان من أهم الأعمال في أبحاث علم النفس الإجرامي المؤلف المسمى “منصة الشهادة”.
  • في ذلك ، سجل مونستربيرغ ملاحظاته وملاحظاته حول سلوكه في أروقة الهيئات القضائية وإفادات الشهود والمسائل الجنائية الأخرى.

ما أهم الموضوعات التي يتعامل معها علم النفس الجنائي؟

  • فرع علم النفس الجنائي ، مصطلح القانون الجنائي ، مصطلح المسؤولية الجنائية ، إلخ. يتعامل مع العديد من تعريفات الجرائم والمصطلحات المتعلقة بالجريمة والفرع الجنائي بما في ذلك
  • يشمل هذا العلم أيضًا علم النفس الجنائي ، وفرع التعامل مع الضحايا وكيفية مساعدتهم ، وإصلاح علم النفس ، وما إلى ذلك. كما تضم ​​العديد من فروع العلم.
  • يتعامل علم النفس الجنائي مع التحقيق في الجوانب النفسية للقواعد القانونية ، وشهادة الشهود ، والقرارات القضائية ، وكذلك الجو العملي لمستشار علم النفس الجنائي ، من بين الموضوعات الثانوية التي يركز عليها علم النفس الجنائي.
  • على سبيل المثال: المؤسسات التي تدرس قضايا العنف الأسري وحقوق الأطفال وجرائم المخدرات والصحة النفسية وورش العمل التي تستهدف مرتكبي الجرائم النفسية والجنسية.

ما هي الصلة بين السلوك الإجرامي وعلم النفس الإجرامي؟

  • يشير المصطلح النهائي المتعلق بالجرائم إلى هذا الفرع باعتباره أحد فروع المعرفة المتعلقة بالتحقيق والتصور لنظام السلوك الإجرامي وطريقة ارتكاب الجريمة.
  • وطرق تحديد الأسباب المختلفة وتقسيم هذه السلوكيات إلى وجهات نظر ومذاهب متعددة.
  • مثل عقيدة الإدانة الجنائية أو التطور القانوني ، فإنه يركز على العقيدة الإحصائية التي تتعامل مع مجموعة من أنماط السلوك المنحرفة لتحديد نسبة وجودها واتساع نطاقها في المجتمع.
  • أما الجانب الوظيفي فهو يهتم باستكشاف صور الاضطرابات النفسية والاجتماعية التي تسبب السلوك المنحرف ، ويتعامل هذا الفرع مع السلوك الإجرامي كنتيجة حتمية لأسباب نفسية مزعجة.
  • يؤكد هذا العلم أن السلوك الإجرامي ليس فقط من اختصاص المحاكم والمبادئ القانونية ، بل هو أيضًا أزمة نفسية.
  • كما يمكن فهمه مما سبق ، فإن فروع العلوم القانونية تهتم بحماية المجتمعات والحفاظ على النظام والأمن فيها على أعلى مستوى ، بينما تتعامل فروع علم النفس مع جميع الظروف النفسية التي يعيش فيها الشخص بعد مواجهة مواقف مختلفة.

ما هي أسس علم النفس الجنائي؟

اهتم الباحث البريطاني الشهير في مجال علم النفس “ليونيل” بتحديد الركائز الأساسية التي رأى فيها عالم النفس الإجرامي أهمية التعامل مع المجرمين ، وهي:

  • التحديد السريري: بما أنه يساهم في تحديد أسلوب التحقيق المناسب الذي يجب استخدامه مع المجرم ، فإنه يكشف عن الصحة العقلية والنفسية بمعنى أن أداء المجرمين يقاس بالاعتماد على آليات القياس والمواجهة الشخصية في الحسم.
  • الشرح التجريبي: أجرى الأخصائي النفسي سلسلة من الدراسات لتحديد الجريمة بالتفصيل الكامل ، بما في ذلك التحقيقات التجريبية لاكتساب الألفة والوضوح أو تقديم مزيد من التفاصيل حول الجريمة أمام المحكمة.
  • توافر الاحتمالات: يوضح الخبير النسبة المحتمل ارتكابها للجريمة أو نية الجاني في ارتكابها.
  • الاستشارة: حيث يعطي الطبيب النفسي رأيه حول التحقيقات والطريقة التي يمكن أن يتقدم بها البحث.

ما هي الفروع التطبيقية لعلم النفس الجنائي؟

يمكننا التعرف على أكثر فروع التطبيق العملي تنوعًا في هذا العلم ، ولعل أهمها:

فرع علم نفس الشرطة

  • يختص هذا الفرع بتقديم المشورة اللازمة لتوفير التدريب المناسب لأفراد الشرطة لتوفير بيئة عملية مناسبة للعاملين في مراكز الشرطة وفهم آلية السلوك المناسبة مع الأشخاص المضطربين سلوكياً.

قسم علم النفس الجنائي

  • يهتم بالاطلاع على التقدم الذي تم إحرازه في مجال الاضطرابات النفسية ومتابعة الدراسات المختلفة التي تهتم برفع مستويات الاختبارات النفسية التي تقيم نسبة المخاطر للأشخاص ذوي الإعاقات العقلية.

فرع علم نفس القانون

  • وهو يركز على تقييم سلوك الجاني في تحديد قدرته على المثول أمام القضاء والسماح للمحامين بالمساعدة في تحديد القضاة في المحاكم من خلال إجراء بحث استقصائي مجتمعي.

فرع علم نفس الإصلاح

  • ويختص بقياس التوازن النفسي للمجرمين المسجونين ، والتحقيق في معدل تكامل ورش التعامل مع السجناء ، وتقديم وتعديل وتمكين العاملين في خدمات السجون والمؤسسات الإصلاحية بورش عمل تساعدهم على تحمل الأزمات والضغوط التي يواجهونها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق