إليك كيفية تداول الأسهم في عام 2021

إليك كيفية تداول الأسهم في عام 2021، حيث وصل مؤشر ستاندرد آند بورز 500 إلى أعلى مستوياته على الإطلاق في نوفمبر بسبب التفاؤل المحيط بنتائج الانتخابات الأمريكية، وبيانات لقاح فيروس كورونا الإيجابية وإمكانية حزمة تحفيز حكومية أخرى واسعة النطاق في الأشهر المقبلة.

كان موسم أرباح الربع الثالث أفضل مما توقعه العديد من المستثمرين، ويتطلع بعض المحللين إلى انتعاش كبير للاقتصاد في عام 2021.

ومن أبرز القطاعات الواعدة التي تحظى باهتمام الكثير من المستثمرين هو القطاع التكنولوجي، وعلى رأسه شركات مثل أبل وميكروسوفت، والتي تتصدران قائمة الأسهم الأعلى من حيث الوزن والقيمة السوقية. حيث كشف أحدث تقرير عن احتلال أسهم شركة أبل المركز الأول، يليها شركة ميكروسوفت.

من هذا المنطلق، يتهافت المستثمرون على أسهم التكنولوجيا وخاصة تداول أسهم أبل لما تتمع به من ميزات ترجيحية عن غيرها من الأسهم.

إلا أن أبل هي واحدة من أكثر الأسهم إثارة للجدل في السوق. بينما أصيب البعض بالفزع من انخفاض أرقام مبيعات آيفون، يتوقع البعض الآخر حقبة جديدة كاملة للشركة التي تبلغ قيمتها 2 تريليون دولار.

بالنظر إلى توقعات سهم أبل في عام 2021، سنقوم بتحليل أداء السهم والمحركات الرئيسية التي قد تعطيك إجابة على السؤال “هل سترتفع أسهم ابل؟” إذا كانت الإجابة بنعم، إلى أي مدى يمكنها أن ترتفع؟

توقعات أسهم أبل لعام 2021: هل أبل سهم جيد للشراء؟

وفقًا لأحدث توقعات أسعار أسهم أبل، فإن تداول أسهم أبل تتجه نحو تحقيق أرباح قياسية في عام 2021، مما سيؤدي إلى ارتفاع كبير في سهم AAPL.

ما هي الآثار الرئيسية؟

  • ازدهار أعمال الأجهزة، نتج عن أكبر إطلاق لهاتف آيفون في عقد من الزمان. سجل اليوم الأول من الطلبات المسبقة على آيفون 5G مليوني وحدة، بزيادة 100 في المائة عن العام الماضي. كما أن اتجاهات العمل من المنزل والتعلم من المنزل المتزايدة تبشر بالخير أيضًا لبيع المزيد من أجهزة Mac و iPad.
  • ازدهار خدمات البرمجيات. يمكن أن تكون حزمة أبل One الجديدة حزمة خدمة اشتراك ناجحة الكل في واحد. ستؤدي الحزمة، بما في ذلك أبل Music و أبل TV +، إلى زيادة عدد مشاهدي التلفزيون والمزيد من الاشتراكات. خدمة أخرى شهيرة هي أبل Fitness +، والتي تلبي الطلب المتزايد على مقاطع فيديو التمارين الرياضية عالية الجودة من المنزل.

إن المستثمرين الذين يتفاءلون بمستقبل الشركة، ويقومون بتداول أسهم أبل إذا يستطيعون شراء تلك الأسهم في وقت الانخفاض في أواخر عام 2020، بسبب عدم اليقين الذي تزامن مع الانتخابات الأمريكية والرياح المعاكسة لـ Covid-19.

تنبؤات أسهم شركة أبل بعد تقرير أرباح الربع الأخير الذي حطم الرقم القياسي

في نهاية أكتوبر 2020، أعلنت أبل عن نتائجها المالية لربع السنة المالية 2020 الرابع. شاركت الشركة سجلاً بارزًا بلغ 64.7 مليار دولار في الإيرادات و 0.73 دولار للأرباح لكل سهم مخفف. في هذا الربع من العام، شكلت المبيعات الدولية 59 بالمائة من عائدات أبل.

والمثير للدهشة أنه بعد صدور التقرير، تراجعت أسهم شركة أبل بنسبة 5.6 في المائة، على الرغم من أرباح الشركة لكل سهم والمبيعات الإجمالية التي تجاوزت توقعات وول ستريت. كان السبب الرئيسي وراء هذا الانخفاض هو انخفاض مبيعات آيفون، حيث ينتظر المستهلكون توفر طرازات آيفون الجديدة.

تحليل سهم أبل: هل يهدد انخفاض مبيعات آيفون أداء AAPL؟

انخفضت مبيعات آيفون بشكل مطرد خلال السنوات الثلاث الماضية. ومع ذلك، أظهر الربع الأخير انخفاضًا ملحوظًا بنسبة 21 في المائة، مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي. هل يعني ذلك أن الناس لا يريدون شراء أجهزة آيفون بعد الآن؟ لا على الاطلاق.

ما حدث هو أن المبيعات انخفضت في الغالب بسبب تمديد دورة ترقيات الهاتف. هذا يعني أن الأشخاص يحتفظون بأجهزة آيفون الخاصة بهم لفترة أطول مما اعتادوا عليه.

يصبح الناس أقل حماسًا لتغيير طرازات آيفون القديمة الخاصة بهم إلى أحدث طراز، ما لم يكن هناك بعض الابتكارات الحاسمة التي طال انتظارها، والتي تستحق أن تنفق مئات أو حتى آلاف الدولارات.

هل سيغير هاتف أبل آيفون 12 المعلن عنه مع تجربة 5G الفائقة قواعد اللعبة؟ لم يتم رؤيته بعد.

ومع ذلك، ما نعرفه بالضبط الآن هو أن أبل لا تزال في المقدمة مع المعدل المتزايد باستمرار للأجهزة النشطة على مستوى العالم. في بداية عام 2020 تجاوز هذا الرقم علامة 1.5 مليار.

تعني الأجهزة الأكثر نشاطًا أن المزيد من الأشخاص يستخدمون خدمات أبل، والتي جلبت أرباحًا بنسبة 23٪ أكثر من مبيعات آيفون في الربع الثالث من عام 2020، وهو ما ينعكس على أرباح المستثمرين الذين يقومون بتداول أسهم أبل.

توقعات سهم AAPL: هل سيرتفع سعر سهم أبل؟

مع تقدمنا حتى منتصف نوفمبر، يتم تداول أسهم أبل عند 117.13 دولارًا، وهو ما يمثل انخفاضًا بنسبة 15 في المائة عن ذروتها البالغة 137.98 دولارًا في بداية سبتمبر.

يتبع الاتجاه الهبوطي الذي دام شهرين الأخبار الكبيرة حول أن تصبح أبل أول شركة أمريكية تتجاوز 2 تريليون دولار من حيث القيمة السوقية في أغسطس.

خلال أسبوع الانتخابات المحموم، قفز سهم AAPL من 107.3 دولارًا إلى 119 دولارًا في أربعة أيام. وجدت أسهم أبل دعمًا قويًا عند مستوى 100 دولار، وهناك رأي مفاده أن أبل سترتفع إلى 120 دولارًا في الأسابيع المقبلة. إذا ارتفع السعر فوق هذا المستوى، فقد يكون هذا بمثابة إشارة شراء واضحة حيث سيتمكن السهم من الارتفاع ويتم تداول أسهم أبل بما يقارب 130 دولارًا.

خلاف ذلك، إذا انخفض السعر عن 100 دولار، فيجب اعتبار ذلك بمثابة إشارة بيع، مع احتمال انخفاض السعر إلى 90 دولارًا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق