كل ما تحتاج إلى معرفته للبدء في تداول الفوركس

هل كنت تبحث عن وسيلة فعالة لتحقيق أرباح في فترة قصيرة والقدرة على زيادة السيولة؟ هل تأمل في معرفة كيف يمكن للعلاقات بين عملتين مختلفتين أن تسهم في هذه الرغبة؟ إذا كان الأمر كذلك، فستكون مهتماً للغاية لترى كيف يمكنك البدء في تداول الفوركس. في حين أن إمكانية تحقيق ربح حقيقي دائماً، يجب أن نضع في اعتبارنا أن الاستراتيجيات لن تحقق جميعها نتائج إيجابية. لنبدأ بتسليط الضوء على آليات أسواق الفوركس لفترة وجيزة قبل ذكر بعض الطرق الرائعة لاستغلال مزاياها.

كل ما تحتاج إلى معرفته للبدء في تداول الفوركس
كل ما تحتاج إلى معرفته للبدء في تداول الفوركس

كيف تعمل أسواق فوركس؟

من حيث الحجم الكبير يعد قطاع العملات أكبر سوق في العالم. يقدر الخبراء أن حجمه اليومي يتجاوز الآن 5 تريليونات دولار في اليوم. ربما يكون العامل الأكثر إثارة للاهتمام هو أن نسبة متزايدة من هذا الحجم تمثل المتداولين الأفراد مثلك تماماً.

المبدأ الرئيسي وراء أسواق العملات الأجنبية هو مقارنة سعر عملتين مثل اليورو والجنيه البريطاني. إذا كان المتداول يتوقع بشكل صحيح حركة أحد هذه الأصول فيما يتعلق بالآخر، فيمكن تحقيق أرباح قصيرة الأجل. سيتم تنفيذ بعض الصفقات في دقائق معدودة. لذلك من الواضح أن نرى السبب في أن أسواق الفوركس هي الأكثر سيولة في الوجود.

أعلى اقتراحات التداول

سيغمر العديد من المتداولين لأول مرة عند الدخول إلى هذا السوق نظراً لعدد الاستراتيجيات المختلفة المتاحة لهم. من الأفضل تجربة بعض الشيء بعناية مع بعضها البعض من أجل إيجاد الطريقة التي تناسب احتياجاتك وكذلك شخصيتك. بالإضافة إلى ذلك، تذكر أن هذا السوق يرتبط بشكل طبيعي بقدر معين من التقلبات. لا تبدأ بالقلق عند أول علامة على تحرك يتحرك مقابل توقعاتك. هذا أمر طبيعي وحتى الانعكاسات التي يصل حجمها إلى خمس نقاط أو أكثر يمكنها تصحيح نفسها بسرعة. بمعنى آخر، حاول تجنب أي ردود أفعال غير متوقعة.

تعلم كيفية تفسير المخططات الفنية اليومية. هذه هي المؤشرات الرئيسية التي تحدد بوضوح اتجاه تحركات الأسعار في المستقبل. هذا أكثر تقنية بطبيعته لذلك تعرف على الأدوات المختلفة الموجودة تحت تصرفك.

وقف الخسائر هو مجال آخر، يمكن أن يكون مربكاً لأولئك الذين دخلوا للتو في عالم تداول الفوركس. يهدف إيقاف الخسائر إلى الحد من مبلغ الأموال التي ستفقد في حالة انخفاض قيمة المركز. لذلك، فإن فروق الأسعار الأضيق تبدو أكثر رهاناً. ومع ذلك، فإن وقف الخسائر التي تفصلها بضع نقاط فقط قد يجبرك على الخروج من صفقة عند أدنى تراجع. يمكّنك توسيع هذه الفجوة من حساب التذبذب على المدى القصير وسيتم تحقيق أي تصحيحات في الأسعار بدلاً من تبديدها.

كن صبوراً

لا حرج مع قليل من الحماس عند دخول مجتمع الفوركس المزدهر. ومع ذلك، كن صبوراً وواقعياً من حيث المكاسب التي تتوقع تحقيقها. كل الأشياء الجيدة تأتي مع الوقت.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق